الوعي نيوز :

التقى وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري «خالد بن محمد العطية»، يوم الاثنين في العاصمة القطرية الدوحة؛ مستشار الصناعات الدفاعية بوزارة الدفاع التركية «إسماعيل دمير» والوفد المرافق له.

وناقش الطرفان خلال اللقاء التعاون المشترك بين تركيا وقطر في مجال الصناعات الدفاعية.

وتشهد قطر وتركيا تعاونا كبيرا في مجال الصناعات الدفاعية؛ ومؤخراً قامت تركيا بتسليم قطر جهاز محاكاة المروحية أغستاوستلاند (AW139)، المصنع من قبل شركة الصناعات الإلكترونية الجوية التركية (هوالسان).

ووصل الوفد التركي إلى الدوحة الاثنين في زيارة لم يعلن عن مدتها.

5 قمم وتعاون أمني

وأجرى الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» وأمير قطر الشيخ «تميم بن حمد» 5 قمم خلال عام 2016، 4 في تركيا، وأخرى في نيويورك سبتمبر/أيلول الماضي.

واستبقت القمم الخمس، واحدة نهاية عام 2015 شهدت أول اجتماع للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين، جرى برئاسة مشتركة بين زعيمي البلدين، وأعلن في أعقابها «أردوغان» في 2 ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلغاء تأشيرات الدخول المتبادلة بين البلدين.

وتعكس تلك القمم المتتالية والزيارات المتبادلة، في وقت قريب وقصير، الحرص المتبادل بين الجانبين على التباحث وتنسيق الجهود باستمرار.

وكان من أبرز مظاهر التقدم الكبير في العلاقات خلال الفترة القليلة الماضية، دخول الاتفاق بين حكومتي تركيا وقطر بشأن الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول لحملة جوازات السفر العادية حيز النفاذ منذ 28 مايو/أيار الماضي، وتوقيع اتفاقية أمنية في الشهر الذي سبقه، واتفاقية توأمة بين الدوحة وأنقرة في أغسطس/آب من العام نفسه، وتوقيع اتفاقيات اقتصادية بمليارات الدولارات.

وتم بلورة التطور المتواصل في العلاقات في مجالات شتى، سياسيا، وتأطيره مؤسساتيا، بإنشاء لجنة عليا للتعاون الاستراتيجي بين البلدين.

أيضا ظهرت تلك الشراكة المثالية جلية خلال موقف قطر الداعم للشعب التركي وحكومته المنتخبة ديمقراطيا، في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد منتصف يوليو/تموز المنصرم.

وفي ظل هذا التعاون المتنامي والتناغم السياسي، والتطابق في وجهات النظر تجاه القضايا والملفات الإقليمية والدولية، يعول إقليمياً ودولياً على القمم التي تعقد بين الزعيمين التركي والقطري في بلورة حلول ورؤى للقضايا والأزمات التي تشهدها المنطقة، وعلى رأسها الأزمة السورية.

وصاحب تلك القمم وأعقبها تعاون متنامي على مختلف الأصعدة، وخصوصا على الصعيدين الأمني والعسكري، وتم ترجمة ذلك عبر اتفاقيات ومناورات مشتركة، حيث تم في 28 أبريل/نيسان الماضي، توقيع اتفاقية بين الجانبين لتعزيز التعاون العسكري بين البلدين، وتتعلق بتمركز القوات التركية في قطر.

وكانت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي، صادقت في 5 مارس/آذار 2015، على اتفاق تعاون عسكري بين تركيا وقطر، يتيح تبادل خبرات التدريب العملياتي، وتطوير الصناعات العسكرية، مع إمكانية تبادل نشر قوات مشتركة بين البلدين إذا اقتضت الحاجة.

كما شاركت القوات المسلحة القطرية في مايو/أيار الماضي في تمرين «افيس 2016» متعدد الجنسيات الذي أقيم في تركيا.

كذلك وقعت شركة «يونجا أونوك» التركية نهاية مارس/آذار الماضي، اتفاقية مع قيادة القوات البحرية القطرية، بقيمة 41 مليون يورو، تشتري الأخيرة بموجبها 6 زوارق من طراز “MRTP 20”، عالية السرعة، مختصة بإجراء دوريات بحرية.

وفي نوفمبر/تشرين ثاني الماضي وقعت وزارة الداخلية القطرية صفقة مع شركة «اريس بيسكتاس» التركية بقيمة 38 مليون دولار تتضمن إضافة معدات وأسلحة وأجهزة توازن ورؤية إلكترونية لعدد من زوارق أمن السواحل والحدود التي تم التعاقد عليها مع الشركة في وقت سابق.