خاص الوعي نيوز:

استقبل آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي اليوم الثلاثاء قادة ومنتسبي القوة الجوية للجيش الإيراني، لمناسبة بيعتهم التاريخية للإمام روح الله  الموسوي الخميني (قده).

وقد جاء كلام سماحة القائد آية الله السيد علي الخامنئي(مدظله العالي) تطبيقاً للمثل القائل (الكلاب تنبح والقافلة تسير) بشكل عملي هذا اليوم وهو يلقي خطابة على قادة وضباط ومنتسبي القوة الجوية حيث عرج على مقولة الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب الذي كان قد قال: (أن ايران يجب عليها ان تشكر الرئيس السابق باراك اوباما وأن تخاف مني).. وقد استخف بهذه المقولة وقال سماحته: (على ماذا يجب أن نشكر اوباما؟؟؟ على دعمه للارهاب؟ أم على غزوه للعراق؟ أم على نفاقه السياسي؟ أم على صناعته لداعش واخواتها وزرعها في المنطقة؟ أم على تواطؤه مع المخربين في الداخل الايراني أيام الانتخابات الرئاسية؟ أم على ارساله رسالة تودد واستعطاف يخاطبني بها متمنياً تحسين العلاقات ومن جهة ثانية يقوم بتحريك الفتنة في الداخل الايراني ويحرض على التخريب وايجاد البلبلة وزعزعة الاستقرار عام 2009؟ ومن ماذا يجب أن نخاف منك فانت لست إلا بوق اعلامي فارغ وهناك بعض الكلاب تنبح وترفع صوتها ولكنها لا تملك الجرأة على التعرض .. اذا فنحن لا نشكر اوباما ولا نخاف ترامب وسوف تسير عجلة حياتنا وتطورنا رغماً عنهما).

ولفت الإمام الخامنئي الى أنّ أوباما لم يتمكن من الوصول الى مبتغاه، مشدداً على أن أي عدو لن يستطيع شل الشعب الايراني.

وأضاف سماحته “الشعب الإيراني سيرد يوم الجمعة المقبل على ترامب في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية وسيكشف له عن موقفه في مواجهة تهديده”.

يُشار الى أنه في مثل هذا اليوم السابع من شباط 1979 م (التاسع عشر من بهمن سنة 1357 هـ ش) قبل انتصار الثورة الإسلامية بثلاثة أيام، أعلن منتسبو القوة الجوية بيعتهم لمرجعهم الديني الكبير الامام الخميني (طاب ثراه)، ما أثار غضب فلول نظام الشاه المقبور الذين هجموا عليهم في الليل فحدثت مجزرة كبيرة.

وبعد ارتكاب هذه الجريمة البشعة من قبل جلاوزة الشاه، فتحت الثكنات ابوابها امام الشعب للدفاع عن هؤلاء المظلومين، فتسلح الناس ودخلوا في مواجهات مع أنصار النظام المقبور، فانتصرت ارادة الجماهير على ذاك النظام الذي كان مدججاً بأسلحة الشرق والغرب.