الوعي نيوز :

اعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، عن مقتل العشرات من “داعش” بينهم و”الي” صلاح الدين ومسؤول الانغماسيين في المحافظة .

وقالت القيادة في بيان ، انه “بتخطيط استخباري يزف ابناء من خلية الصقور الجوية بشرى الى الشعب العراقي، من خلال تكثيف الجهد الاستخباري وبعد المتابعة والمراقبة تبين نية عصابات داعش الإرهابية بالقيام بغزوة على مدينة سامراء وبعد دراسة الأهداف والاعتكاف على تحليلها قررت القيادة تنفيذ ضربة جوية قوية ادت الى مقتل العشرات من داعش بينهم قياديين بارزين”.

واضافت القيادة ان “صقور القوة الجوية وحسب معلومات خلية الصقور الاستخبارية نفذوا ضربة جوية بتاريخ الـ25 من شباط الحالي، في منطقة البيضة بالجزيرة استهدفت تجمعا لمقر الانتحاريين أسفرت عن قتل ١٥ ارهابيا من بينهم ١٠ من الانتحاريين”، مشيرة الى ان “رجال القوة الجوية واستنادا لمعلومات خلية الصقور الاستخبارية نفذوا الضربة الثانية في نفس المنطقة أعلاه استهدفت معسكر لعصابات داعش أسفرت عن مقتل ٢٥ ارهابياً بينهم مجموعة من الأجانب و تدمير ثلاث عجلات”.
وتابعت القيادة ان “هذه الضربة احدثت انفجاراً قوياً نتج عن انفجار مواد (C4)”، لافتة الى ان “من ابرز القتلى من القياديين البارزين هم الإرهابي المدعو ( ابو دجانة ) و مايسمى بوالي صلاح الدين، والإرهابي المدعو ( ابو عبد الرحمن ) ومايسمى بمسؤول الانغماسيين في صلاح الدين و المسؤول عن غزوة سامراء”.
واكدت القيادة ان “رجال القوة الجوية العراقية نفذوا ضربة جوية وفق معلومات خلية الصقور الاستخبارية الاحد الـ26 من شباط الحالي في منطقة الجزيرة – ناحية الرمان أسفرت الضربة عن قتل احد عشر ارهابيا وجرح اربعة اخرين”، موضحة ان “من اهم القتلى البارزين الإرهابي مايسمى مسؤول تجهيز قاطع الصحراء سوري الجنسية حيث كان يرتدي حزاما ناسفا انفجر اثر الضربة”.
واشارت القيادة الى ان “طائراتنا المقاتلة وجهت الاحد ايضا ضربة في قضاء القائم – منطقة جريحب – قرب سيطرة كيسان أسفرت عن مقتل ١٥ ارهابيا، بينهم الإرهابي مايسمى مسؤول التفخيخ العام في ولاية الفرات كان يزور المنطقة المذكورة، والارهابي مايسمى مسؤول نقل العجلات من الفرات الى صلاح الدين”، مضيفة انه “تم تدمير أهداف اخرى، حيث اصبح مجمل العملية هي قصف سبعة أهداف تكللت بالنجاح”.
يذكر ان القوات الامنية تواصل عمليات تحرير المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” في محافظة نينوى، حيث كبدته خسائر فادحة في الارواح والمعدات، فيما تقوم طائرات القوة الجوية والتابعة للتحالف الدولي بتنفيذ ضربات جوية تستهدف مواقع التنظيم حيث تسفر عن وقوع العديد من القتلى والجرحى بين عناصر التنظيم.