الوعي نيوز :

النظام التركي تحول الى جهاز استخباري لاسرائيل، وأجهزته الأمنية تقدم الخدمات للاجهزة الأمنية الاسرائيلية، ومحطات أنقرة الاستخبارية تجمع المعلومات من الساحات العربية، وتدفع بها الى تل أبيب، تعميقا للعلاقات المتعاظمة بين الجانبين.

تقول دوائر دبلوماسية واسعة الاطلاع، أن هناك أجهزة أمنية انشئت في السنوات الأربع الأخيرة، وتتبع الرئيس رجب أردوغان مهمتها خدمة للأجهزة الأمنية الاسرائيلية، من خلال محطة استخبارية اسرائيلية على الارض التركية، هذه الاجهزة تتجسس على الساحات العراقية والسورية والمصرية، والمقاومتين الفلسطينية واللبنانية، وسفارات أردوغان في العديد من دول المنطقة تحولت أوكار جاسوسية وتجنيد خونة خدمة لاسرائيل.
وتضيف الدوائر أن النظام التركي لا يعير انتباها واهتماما لأية محاذير ومحظورات فهو يعيش تحالفا مع اسرائيل، فالبرامج والمخططات مشتركة وواحدة ومتوافقة، وهناك تنسيق كبير ودائم بين أنقرة وتل أبيب، على قاعدة العداء لايران والشعوب العربية، وكلما ضاق الخناق على النظام العثماني الجديد كلما زاد أردوغان من انحداره وتبعيته لاسرائيل في كل الميادين الامنية والسياسية والاقتصادية وحتى الميدان الاستثماري بين “نجل” الرئيس التركي والشركات الاستثمارية الاسرائيلية.