الوعي نيوز :

وصف ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير الحصار الأمنيّ الذي يفرضه النظام الخليفيّ على الأهالي في بلدة الدراز مسقط رأس الشيخ عيسى قاسم منذ 259 يومًا، بأنّه كالحصار الذي يقوم به الكيان الصهيونيّ على الشعب الفلسطينيّ الأعزل.

ومن جانبهم، عبّر العشرات من أطفال الدراز وطلّابها وأهالي البلدة عن المعاناة اليوميّة في الدخول إلى المنطقة المحاصرة منذ 8 أشهر، حيث يضطر الطلبة للمشي مسافات طويلة للوصول إلى مدارسهم المحاصرة، فضلًا عن التفتيش المهين الذي يتعرّض له الأهالي من قبل عناصر الأمن، إلى جانب احتشاد طوابير السيارات التي تمتدّ لأكثر من 3 كلم.

جدير بالذكر أنّ السلطات الأمنيّة في البحرين قد فرضت حصارًا أمنيًا على بلدة الدراز، في أعقاب نزع الجنسيّة عن آية الله الشيخ عيسى قاسم، بتاريخ 20 يونيو/ حزيران 2016، وإعلان الأهالي التضامن معه ضدّ استهداف الأمنيّ والقضائيّ.