الوعي نيوز :

دعا أهالي الدراز أبناء شعب البحرين كافة إلى “التواجد المكثف والحاشد من النساء والرجال والصغار والكبار في ساحة الفداء” دفاعاً عن أعلى مرجعية دينية في البلاد سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم عشية محاكمة الوجود الشيعي.

وقال الأهالي في بيان صادر إن محاكمة الوجود الشيعي تعني “حرب الوجود” المعلنة على مذهب أهل البيت “ع” وعلى جميع أتباعه من غالبية شعب البحرين، وعلى حاضرهم ومستقبلهم ومصيرهم ومصير أبنائهم وعقيدتهم وشعائرهم.

وأضاف الأهالي في بيان “نجدد التأكيد على أن النظام الذي يتمادى في إجرامه وطغيانه، ستكون النتائج عليه مكلفة أكثر مما يتوقعها أو يرسمها له أسياده وداعموه”.

وذكر البيان إن شعب البحرين قد صمم على خياره في “الدفاع حتى الموت” عن دينه وقيادته، ولن يفسح الطريق لأي أحد بأن ينال من دينه ومن قائده المفدى سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم.. ولن يكون ذلك ولو كلّف الأرواح وبُذلت فيه الدماء.

نداء لأهالي الدراز المرابطة وشعب البحرين
13 مارس 2017

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾

لا يخفى على أهلنا الغيارى المضحين من أهالي الدراز وشعب البحرين، بأن ما تمر به البحرين هذه الفترة حدث استثنائي بكل المقاييس، ستتحول معه البلاد نحو تغييرات جذرية كبيرة، نظراً لما يقوم به النظام المجرم وما يخطط له، والذي سيترك ارتدادات واسعة ستغير من واقع الوطن بشكل لايمكن التنبؤ به.
إن الأمل منقطع بالله واحده، وإن الرهان ليس على سواه، وإن للقائد رب يحميه، وفتية آمنوا بربهم يحومون حول داره مرخصين الأرواح وكل ما يملكون في سبيل الدين، والدفاع عن العقيدة.
ونظراً لإقتراب موعد محاكمة الوجود الشيعي، التي تعني “حرب الوجود” المعلنة على مذهب أهل البيت “ع” وعلى جميع أتباعه من غالبية شعب البحرين، وعلى حاضرهم ومستقبلهم ومصيرهم ومصير أبنائهم وعقيدتهم وشعائرهم، فإن هذه جملة من التأكيدات والتوصيات:
1. إن خيار “الدفاع حتى الموت” هو تكليف شرعي واضح ومجمع عليه من قبل المرجعيات الدينية والشخصيات العلمائية وهو خيار شعبنا المضحي الغيور في الدفاع عن القيادة الربانية المتمثلة في سماحة الأب القائد آية الله قاسم، ونؤكد على ماورد في بيان علماء البحرين بالقيام لله والدفاع عن حمى الدين العزيز.
2. التواجد المكثف والحاشد من النساء والرجال والصغار والكبار وكل قادر على الحركة، في ساحة الفداء هذه الليلة “ليلة الثلاثاء” للمشاركة في التظاهرة الغاضبة التي تنطلق عند الثامنة مساء، والمشاركة في الفعاليات الدعائية التي تسبقها لطلب المدد من العلي الأعلى، وصلاة الجماعة المركزية لفريضة العشائين، وكذلك المشاركة في التنظاهرة التي تنطلق بعد صلاة الفجر من يوم غد الثلاثاء.
3. حرص أهالي الدراز على التواجد “بشكل استثنائي” طوال الوقت هذه الليلة ويوم غدٍ “يوم محاكمة الوجود الشيعي” في ساحة الفداء والمرابطة والمكوث والمبيت في الساحة استعداداً لكل الخيارات، وكما كان أهالي الدراز الأوفياء الصامدين في وجه الحصار الجبان طوال أكثر من 8 أشهر يقدمون أروع صور الوفاء والفداء فإن المتوقع منهم اليوم خصوصاً المشاركة على نحو استثنائي وفق ما تتطلبه الحاجة.
4. إطفاء الأنوار في الدراز هذه الليلة، وإغلاق المحلات التجارية الليلة وغداً والعصيان المدني العام احتجاجاً على المحاكمة الكيدية الجائرة.

ونداؤنا لشعب البحرين من الدراز المحاصرة، أن هذا أوان القيام لله، وهذه فترة الغيرة على الدين ومذهب أهل البيت “ع”، وكما كنتم دائماً وستبقون أهل وفاء وعزة وشموخ وكبرياء، فهذه أيامكم التي تسجلها ملائكة السماء في صفحات الجهاد في سبيل الله.
ونجدد التأكيد على أن النظام الذي يتمادى في إجرامه وطغيانه، ستكون النتائج عليه مكلفة أكثر مما يتوقعها أو يرسمها له أسياده وداعموه من البريطانيين أو الأمريكيين أو السعوديين، فالشعب البحريني آمن بالله المنتقم الجبار حامياً ومدافعاً وناصراً ومعيناً، ولن تستطيع كل قوى الأرض أن تهزم شعباً هذا توكله وهذه عقيدته.
إن شعبنا قد صمم على خياره في “الدفاع حتى الموت” عن دينه وقيادته، ولن يفسح الطريق لأي أحد بأن ينال من دينه ومن قائده المفدى سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم.. ولن يكون ذلك ولو كلّف الأرواح وبُذلت فيه الدماء.

اللهم ومن أراد قائدنا بسوء فأرده ومن كاده فكده

عن أهالي الدراز
13 مارس 2017