خاص الوعي نيوز:

توالت الاعتراضات والتنديدات المختلفة من الشخصيات والاحزاب والمسؤولين ورجال الدين على مختلف الاصعدة والمناطق فيما يتعلق بمسألة الهجوم على منطقة الدراز واحتلال منزل الشيخ قاسم والابهام الحاصل حول مصيره والمجازر التي ارتكبتها عناصر السلطة الخليفية.

فقد أصدر المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ بشير حسين النجفي بيانًا  حول ما أقدمت عليه السلطات البحرينية من استباحة لمنطقة الدراز ومحاصرة  آية الله الشيخ عيسى قاسم.

وقال النجفي في بيانه إنه يتابع بقلق واهتمام ما يجري في البحرين، مؤكدًا أن من يقوم بهذا العمل لم يأخذ العبرة من الذين اتخذوا العنف وسيلة لحلّ الأمور.

 

كما أدان السيد علي فضل الله إقدام قوات الأمن البحرينية على الاقتحام المسلح لمنزل سماحة الشيخ عيسى قاسم.

وشدد السيد فضل الله في بيان له الثلاثاء: “إننا اليوم وأكثر من أي وقت مضى نبدي أشد ألوان القلق على مستقبل البحرين إذا لم يتم تدارك هذا المنحى التصعيدي الذي قد يدفع بالصراع إلى دوائر تتجاوز هذا البلد الكريم مما لا مصلحة لأحد به إلا الذين لا يريدون خيرا بالعالم العربي والإسلامي”.

وقال السيد فضل الله “لقد فوجئنا بالخطوة الخطيرة التي أقدمت عليها سلطات البحرين حين قامت بهذا الاقتحام المسلح لمنزل سماحة الشيخ عيسى قاسم والمواجهة الوحشية للمدنيين العزل الذين كانوا يحيطون بمنزله مما نراه تصعيدا غير مبرر للأزمة الراهنة ودفعا لها نحو ما لا يحمد عقباه”.

 

وقد أصدر حزب الله اللبناني الثلاثاء 23 مايو 2017،  بيانًا حمّل فيه النظام السعودي المسؤولية في كل ما حصل لآية الله الشيخ عيسى قاسم وللمعتصمين حول داره، معتبراً أن النظام السعودي هو صاحب القرار الحقيقي وراء ما حصل اليوم من استباحة للدراز ومهاجمة المعتصمين وانتهاك حرمة منزل آية الله قاسم وأهل بيته.

وقال حزب الله في بيانه ” أن أي مسّ بحياة أو سلامة وكرامة سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم سيفتح الأمور على مدى المكان والزمان على احتمالات لا يستطيع أحد توقع مخاطرها ونتائجها.

كما نطالب من تبقى له شرف أو  استقلالية من دول العالم والمنظمات الحقوقية والإنسانية أن يسارعوا إلى استنكار هذه الجريمة والعمل لحفظ سلامة وكرامة هذا الزعيم الوطني والديني الكبير”.

 

وقد قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن أول نتيجة ملموسة للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحكام الخليج في الرياض، هو ما حدث من هجوم قاتل على المتظاهرين السلميين في البحرين.

واعتبر ظريف، في تغريدة على حسابه في تويتر، قمة ترامب في الرياض تملّقا للحكام الخليجيين الذين وصفهم بالمستبدين، ورأى أن النظام البحريني بات أكثر جرأة بسببها، مشيرا إلى أن ذلك ما جعله يقدم على اقتحام الدراز اليوم.