Yemenis queue up at a post office in Sanaa to donate money to the rebel-controlled Central Bank of Yemen on September 27, 2016, two days after the Shiite Huthi rebel leader pleaded for financial support from his supporters after the Yemeni government changed the board of the central bank and moved it from the capital to the southern city of Aden. / AFP PHOTO / MOHAMMED HUWAIS

الوعي نيوز :

لا أصدق حتى الآن أن الأمم المتحدة تطالب جديّاً بتسليم مدينة الحديدة للتحالف، أو لطرف ثالث، مقابل تسليم مرتبات الموظفين اليمنيين!

أين الطرف الثالث؟!

ومن أين سيسلم هذا الطرف الوهمي مرتبات الموظفين، في حال تم تسليمه مدينة الحديدة؟!

ثمّ، ما علاقة هذا المدينة أصلا بمرتبات الموظفين؟!

مرتبات الموظفين لها علاقة واضحة ومباشرة بإيرادت الدولة: النفط والضرائب والجمارك، وإيرادات الدولة هذه مشتتة في حوزات هادي والإخوان ..

المفروض هو أن تطالبه الأمم المتحدة بتسليم هذه الموارد المتفرقة بين الأطراف لجهة مالية محايدة، تتولى دفع مرتبات الموظفين منها..

هذا المعقول والممكن كان سيحل المشكلة، بدلاً من تمييعها بالمطالبة بتسليم مدينة لا علاقة لها، لطرف لا وجود له!.

أفضل من ذلك كله هو إعادة البنك المركزي اليمني إلى صنعاء، والضغط على كل الأطراف لتوريد الإيرادات التي تحت سلطاتهم إليه.

كان البنك المركزي طوال عامين من الحرب، طرفا محايدا، يتسلم الإيرادات من كل الأطراف، ويقوم بصرف مرتبات الموظفين في كل الجهات.!

أخيرا: علاقة الحديدة بمرتبات الموظفين، كعلاقة السمك بقيادة الدراجات، وإن لم يكن لهذا المطلب الدولي علاقة بخدعة سياسية أو عسكرية غبية، فلا علاقة له بتاتاً بالمشكلة التي يزعم أنه يحلها..