الوعي نيوز :

دخلت الولاية الثانية للرئيس الإيراني حسن روحاني حيّز التنفيذ الفعلي بعد أداءه لليمين الدستوريّة، وكذلك تصديق حكم رئاسة الشيخ روحاني من قبل قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي على واحدة من أهم الملاحم السياسية التي سطّرها الشعب الإيراني.

الإرتياح بدا واضحاً على الرئيس روحاني، وأكثر منه على قائد الثورة الذي يحمل نظرة أبوية لكافّة المرشّحين ويدعم خيار الشعب. ويأتي هذا الإرتياح باعتبان أن بعد انتخابات ملحمية ومشاركة واسعة جدّاً عكستها الصفوف الطويلة للناخبين في كافّة أنحاء البلاد، وبالتالي نجاح الشعب الإيراني في امتحانه السياسي والاجتماعي الذي حمل رسائل بمضامين عدّة للداخل والخارج.

ورغم فوز الرئيس روحاني الباهر، إلا أن الفائز الأكبر هو النظام الإسلامي الذي نجح في تكريس وتثبيت الجانب الجمهوري والطّابع الشعبيّ الجماهيريّ لهذا النّظام الثوري، وبالتالي كانت مشاركة الشعب في واحدة من أهم الممارسات الوطنية وخطوةً واسعةً على طريق حماية عزّة البلاد وأمنها وهيبةِ نظام الجمهورية الإسلامية المقدّس، وفق رسالة قائد الثورة في مراسم التصديق.

أي “أن الشعب أراد من خلال هذه المشاركة ان یقرر مصیر بلاده ویثبت مدى ولائه للنظام والثورة الاسلامیة” مؤكدا “بذلك أن جذور النظام باتت الیوم متأصلة في قلب الشعب”، وفق الرئيس روحاني في مراسم تصديق حكم رئاسته.

وبين الداخل والخارج، رسم قائد الثورة خارطة الطريق للجمهورية الإسلاميّة الإيرانية، ليؤكد عليها الرئيس المنتخب في كلمته. قائد الثورة الذي أكّد مرة أخرى على تنفيذ خطّة الاقتصاد المقاوم والإهتمام الخاص بقضية فرص العمل والإنتاج الداخلي، دعا إلى الوقوف في وجه الهيمنة الأمريكية بقوة وصلابة.

خارطة الطريق التي رسمها قائد الثورة على الصعيدين الداخلي والخارجي، تتمثل في عدّة نقاط:

أولاً: تركيز الحكومة على الوضع الداخلي فيما يتعلّق بالاقتصاد والرفاهية الاجتماعيّة. ويجب أخذ الوحدة الوطنية بعين الاعتبار  كقضية مهمة، لأن كل ما لدينا هو من اتحادنا . فيجب تقبل النقد والإستماع إليه وفي نفس الوقت تكريم القوى الثورية التي تصد الخطر وتدافع عن البلاد .

ثانياً: ينبغي أن يكون لنا تعاون مع العالم على الرغم من محاولات الأعداء لعزل الشعب .

الجمهورية الإسلامية الإيرانية بإمكانها أن يكون لديها علاقات مع العالم وتمد لهم يد المساعدة، وتستفيد منهم عند الحاجة.

ثالثاً: رغم وجود بعض النقص في بعض الميادين، لكن لدينا من الإمكانات الكبيرة ما يجعلنا نستخدمها بالشكل الأمثل. هنا حذّر قائد الثورة من أن العدو يقظ في خندقه ويواصل حياكة المؤامرات منوها إلى أن الحظر كان له الأثر في التفاتنا إلى إمكاناتنا وهو ما جعلنا اليوم أكثر إقتدارا من السنوات الماضية، وتمكنا من تحويل التحديات إلى فرص ومن هذا المنطلق فإنه لا نشعر بالهواجس من خطط الأعداء .

رغم اختلاف مفردات الرئيس الروحاني، إلا أن المضمون بدا واضحاً وفي صلب توجّهات قائد الثورة. في الداخل الإيراني يريد الرئيس روحاني صيانة الحريات؛ حرية الوصول إلى المعلومات، التساوي أمام القانون، واحترام المجتمع المتعدد الأعراق، والأهم اجتثاث الفقر والتضخم وأن تكون إيران مرفوعة الرأس، هذا ما قاله في خطاب خارطة طريقه. لكنه أيضاً يريد تعزيز القدرة الدفاعية للبلاد، وعدم الرضوخ للأعداء، والتعامل مع العالم في إطار الدستور الإسلامي والتغلب على العقوبات. هذا ما ذكره قائد الثورة فيما يتعلّق بالاقتصاد المقاوم، والنقطتين الأولى والثانية.

يكمل الرئيس الوحاني مشروعه، بالقول: “الحكومة عازمة على أن یتوافق برنامجها الاقتصادي مع البرنامج التنموي ولا شك أن اجتیاز أصعب مراحل العقوبات سیكون ممكنا من خلال الدبلوماسیة والاتكال على قدرة الردع”، مشدّداً
على أن إیران لا یمكن أن تستسلم أبدا أمام العزلة التي حاول و یحاول الأعداء فرضها علیها كما أنها لا یمكن أن ترضخ لهؤلاء الذین یضمرون الشر لها ویریدون إبقائها بعیدة عن مسار التنمیة والتطور. وهذا ما ذكره قائد الثورة في النقطتين الثانية والثالثة.

في الخلاصة، وبعيداً عن خارطة الطريق التي رسمها قائد الثورّة وأكّد عليها الرئيس روحاني، تؤكد مرام التنصيب، كما الانتخابات، بيعة الشعب للنظام والقيادة وأن الرضوخ لصناديق الانتخابات هو تجلٍ واضح لنضوج النظام ورشده في بلد نجح في تحقيق انجازات كبيرة طيلة الأعوام الماضية، ليس آخرها منع وصول التهديد الإرهابي إلى الداخل الإيراني رغم أن هذا البلد يقع في أكثر المناطق سخونة في العالم.