الوعي نيوز :

أطلقت وزارة شؤون الأسرة والسياسة الاجتماعية التركية بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مشروعاً يهدف إلى إعادة 100 ألف سوري إلى بلادهم حتى نهاية العام.

وزعمت صحيفة “حرييت” التركية التي أوردت هذا النبأ، بأن “القوات التركية استطاعت في عملية “درع الفرات” التي نفذتها شمال سورية بالتعاون مع فصائل “الجيش الحر”، تطهير ما لا يقل عن ألفي كم مربع من تنظيم “داعش”، الأمر الذي أسهم في عودة 70 ألف سوري إلى ديارهم” بحسب تعبيرها.

ويهدف المشروع التركي الأممي حسب “حرييت” إلى خلق الظروف اللازمة لعودة 100 ألف نسمة إلى مدينة الباب بحلب، حيث سيفتتح الجانبان هناك المحال التجارية والأفران وسيؤمنان مياه الشرب ويؤهلان المدارس والمستشفيات.

يذكر أن عشرات الأتراك هاجموا السبت الماضي اللاجئين السوريين في مخيمهم واعتدوا عليهم بالعصي والمناجل ما أسفر عن إصابة 30 شخصا تراوحت إصاباتهم بين الخطيرة والمتوسطة.