الوعي نيوز :

أتلفت الشرطة الإسرائيلية محتويات في أقسام بالمسجد الأقصى الشهر الماضي في أعقاب اقتحامها للمسجد ووضع البوابات الالكترونية على أبوابه.

حيث خلصت لجان فنية متخصصة شكلتها إدارة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، إلى أن شرطة الاحتلال أتلفت محتويات في أقسام بالمسجد الأقصى الشهر الماضي، ولكن دون المس بالموجودات التاريخية.

ونشرت إدارة الأوقاف، الأربعاء، النتائج الأولية للجان الفنية للكشف عن أضرار اقتحامات الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى بين 14 و27 تموز الماضي.

ولفتت الإدارة، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، بحسب ما أوردت وكالة الأناضول، إلى أن المسجد الأقصى “تعرض لحملة تفتيش وعبث بممتلكاته، يومي الجمعة والسبت وصباح الأحد، 14 و15و16 تموز، في معظم جنباته ودوائره ومصلياته”.

وقالت إدارة أوقاف القدس: “بعد الإطلاع على تقارير نتائج الكشف التي توصلت لها لجان جرد الخراب والموجودات والمفقودات في محتويات وممتلكات مركز مخطوطات المسجد الأقصى، ومكتبتي المسجد، وقسم أحياء التراث الإسلامي والمتحف الإسلامي؛ تبين أنه لا توجد نواقص من الأمانات والموجودات والمعروضات ذات القيمة التاريخية في الأقسام المذكورة”.

وشكلت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد الأقصى، 4 لجان فنية للتحقيق بما جرى في المسجد خلال الشهر الماضي، قبيل إعادة فتحه تحت ضغط الفلسطينيين في مدينة القدس.

وتابعت: “أما بالنسبة للمتحف الإسلامي فقد تبين أنه، وبالرغم من اقتحام المتحف والعبث بموجوداته عدة مرات، يومي 14 و15 تموز، إلا أن فريق الكشف قد خرج بنتيجة تبين سلامة جميع محتويات المتحف كاملة وغير منقوصة، كما هو الحال بالنسبة لسلامة جميع المخطوطات والمطبوعات وأجهزة الحاسوب؛ عدداً وحالاً، في مستودع المخطوطات في مكتبة المسجد الأقصى وقسم المطبوعات القديمة”.

وكانت إدارة الأوقاف الإسلامية قد فقدت السيطرة على المسجد الأقصى، بين 14 و27 تموز الماضي، إبان التوتر الذي ساد مدينة القدس، بسبب تركيب “إسرائيل” لبوابات فحص إلكترونية، بغرض تفتيش المصلين على مداخل المسجد، وهو ما قوبل برفض فلسطيني حاد، أجبر “إسرائيل” على التراجع عن قرارها.