الوعي نيوز :

ألقى الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله كلمة في المهرجان الذي يُقام بمناسبة ذكرى الانتصار الإلهي في سهل الخيام.

حيث قال سيد المقاومة، الشهداء قدموا أرواحهم لنبقى جميعاً على أرضنا بعزة وكرامة، وهذا السهل الذي يُنسب إلى الخيام شهد إحدى ملاحم الثبات والإنجاز الميداني الكبير، وكانت عين العدو على الخيام لقيمتها المعنوية وموقعها الجغرافي الحاسم لكن المقاومين في البلدة والأهالي سجلوا ملاحم عظيمة، والخيام كغيرها من البلدات الحدودية وبلدات الداخل صمدت بالرغم من الغارات الجوية والقصف المدفعي ومحاولات التقدم.

وأفاد السيد نصر الله، أن القصة ليست في العدد ولا الدبابات لكن القصة في الثبات وقلة من الرجال قاتلت رغم كثافة الغارات الجوية، وسيلحق عار أشد بالصهاينة من الذي لحق بهم في العام 2006.

وأفاد أمين عام حزب الله، أي قوات اسرائيلية ستدخل لا ينتظرها سهل الخيام ووادي الحجير كما في العام 2006 بل مضروبا بالمئات، وفي كل وقت يتحدث فيه الاسرائيلي عن تعاظم قدرة حزب الله هو يعترف فيه بهزيمة العدو في عام 2006، لو لم يكن لدينا مقاومة جدية تُقاتل في الميدان إضافة إلى الصمود السياسي لما أمكن تحقيق الانتصار.