الوعي نيوز :

أكد السفير الإيراني في العراق ايرج مسجدي، الاثنين، أن زيارات بعض الشخصيات العراقية إلى دول الخليج بينها السعودية لا تعني ابتعادها عن طهران، فيما أشار إلى أن إجراء الاستفتاء لا یصب في مصلحة الكرد.

وقال مسجدي في حوار مع وكالة “إسنا” الإيرانية إن “ممارسات السعودیة فی العراق أدت إلی طرد سفیرها من بغداد لکن بعد مضي فترة تسعی الریاض لإصلاح علاقاتها مع بغداد”، مشیرا إلی “دعوة السلطات السعودیة للمسؤولین العراقیین لزیارة البلاد بهدف تحسین العلاقات الثنائیة کما تریده السلطات العراقیة وترحب به”.

ورفض مسجدي “بعض التکهنات الإعلامیة حول زیارة بعض الشخصیات الشیعیة إلی السعودیة وابتعادها عن إیران”، مؤکدا  أن “هذه الزیارات لا ترتبط بطهران ولاتعني ابتعاد التیارات الشیعیة أو الحکومة العراقیة عن إیران”.

وفی شأن إستفتاء الإستقلال في إقلیم کردستان العراق قال مسجدي “إننا قد أبلغنا الأکراد والحکومة العراقیة موقفنا بصراحة مرارا ونری بأن الیوم الأکراد لدیهم صوت عال فی بغداد ويمكن تسویة القضایا العالقة عبر الحوار مع الحکومة المرکزیة”.

وأضاف مسجدي، “أننا نرفض أي خطوة تؤدي إلی تقسیم العراق وتقضي علی وحدته ونری بأن إجراء الاستفتاء لا یصب في مصلحة الأکراد”.

وأکد السفير الإيراني أن “الجمهوریة الإسلامیة‌ الإیرانیة تدعم الحشد الشعبی بصورة جادة باعتباره قوة شعبیة ثوریة وأیدیولوجیة تنشط إلی جانب الجیش والحکومة والشعب فی العراق وتحت قیادة القوات المسلحة”.