الوعي نيوز :

ليس غريبا على التحالف الشيعي (الوطني) أن يكون داعما باستماتة إلى عقد مؤتمر لأهل السنة في العراق.

ليس غريبا على التحالف الشيعي (الوطني) أن يكون داعما باستماتة إلى عقد مؤتمر لأهل السنة في العراق، وتبرير التحالف الشيعي أنهم يريدون من أهل السنة أن يفرزوا مرجعيتهم السياسية ليسهل التعاطي معها حول شؤون العراق كافة، وهذا التبرير مضحك لحد الثمالة، فلو تنزلنا وخضنا غمار أدبياتهم الطائفية لعرفنا أن التحالف الشيعي كل ما يريده هي ذات الطبقة السياسية التي رافقتها طوال سنين ما بعد سقوط الطاغية، ولأن الطيور على اشكالها تقع فإن الطبقة السياسية سواء الشيعية أو السنية أو الكردية كأفراس غرهان في الفساد ونهب المال العام وتدمير الدولة والشعب، بل نتيجة فسادهم وفشلهم أصبح حمام الدم لاينقطع عن العراق فالتفجيرات والمفخخات إلى اليوم ترسم على أراضينا وشوارعنا لوحات من دماء أبناء الشعب…..

هذا التوائم والانسجام في اعتماد الطائفية في كسب الأصوات الإنتخابية هو الذي جعل التحالف الشيعي واتحاد القوى أحدهما لايستغني عن الأخر، بل وشهدنا ضرب القوانين والدستور عرض الحائط في سبيل أن يشارك الطائفيون في الانتخابات كما حصل لظافر العاني والمطلك ووو والذين كانوا مطالين من قبل اجتثاث البعث، فحصل الاستثناء بقدرة رئيس مجلس الوزراء المالكي وشاركوا ووفق صفقات لا نعلم إلا أنها لاتصب في صالح الشعب والعراق بل في صالح سياسة التخادم بين الطبقة السياسية الشيعية والسنية…..

اليوم مؤتمر داخل العراق لأهل السنة، وكم هو مضحك ما نقرأه من اسماء تشارك في مقدمة المؤتمرين والذين كانوا ولا زالوا متآمرين، شخصيات عليها احكام قضائية بل وأدائها في المرحلة السابقة مهد ووطد احتلال داعش للمحافظات التي بذلت الدماء والمعاناة من جميع ابناء الشعب لتحريرها، واذا بأبناء سياسة التخادم يعاضدون بعضهم بعضا ولما تجف دماء الشهداء بعد!!!

حسنا قال الشيخ الخزعلي عفا الله عما سلف عفا الله عنها، بلى فمن يمثل المكونات هم أبناء الميدان من سنة وشيعة، ميدان مقارعة الإرهاب والدفاع عن العراق، فالاعم الأغلب من الوجوه التي تصدت للمسؤولية في الحكومات السابقة هي التي اوردت العراق إلى وضع لايحسد عليه ويبكي المبغض قبل المحب إن كان يملك إنسانية……

أيها الغيارى يا من نافحتم ودافعتم عن العراق من حشد شعبي وعشائري، سنة وشيعة احذروا التحالف أو الائتلاف مع الوجوه التي تصدت في المرحلة السابقة، فلعمري إني اتوجس بالمواطن سيعزف عن الانتخابات واذا انتخب فسينتخب قيادات الميدان بل وسيعزف تماما عن الانتخابات إن تحالف أو ائتلف قادة الميدان مع الوجوه التي لعب بالعراق لعبة حانة ومانة……

ليتكم يا قيادات الميدان أن تقدموا اسماء لازالت متمسكة بالثقافة الأخلاقية العراقية ليتسنموا قيادات مفاصل الدولة كوزارات وهيئات مستقلة، فدونكم سنان الشبيبي وسامي المظفر ومظهر صالح واضرابهم من جميع المكونات، ولا تأتونا بأناس لايعرفون الكوع من البوع في قيادة الدولة ومفاصلها، فالله الله أن تمحون صفحتكم المشرقة بمقارعة داعش والإرهاب كما محوا صفحاتهم من قارعوا نظام الطاغية فلما استلموا السلطة قتلوا موسى بن جعفر (ع) كما تنبأ بها الشهيد السعيد باقر الصدر….

تحية إجلال وعرفان إلى شهداء العراق وإلى حشدنا المبارك وقواتنا المسلحة

وإلى الله المشتكى