الوعي نيوز:

اعلنت دولة قطر إنها قررت إعادة سفيرها الى طهران بعد أكثر من 20 شهرا على سحبه.

وقال المكتب الاعلامي التابع لوزارة الخارجية القطرية ان دولة قطر قررت يوم الاربعاء أن سفيرها لدى طهران سيعود لممارسة مهامه الدبلوماسية’.

واضاف: عبرت دولة قطر عن تطلعها لتعزيز العلاقات الثنائية مع الجمهورية الاسلامية في ايران في كافة المجالات.

واوضحت الدوحة، أن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الدكتور محمد جواد ظريف وبحث معه العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها. ولم توضح الوزارة القطرية متى سيعود السفير الى طهران.

وسحبت قطر سفيرها في طهران في يناير/كانون الثاني من العام الماضي بعدما قطعت السعودية العلاقات مع الجمهورية الاسلامية في ايران.

ومن الواضح أن هذه العودة إلى الساحة السياسية وبهذه الطريقة تعتبر نوعاً من التحدي والتسلق على مجريات الاحداث فيما تريده دول الحصار من قطر وخصوصاً وأن احد بنود القائمة التي قدمتها تلك الدول هي قطع العلاقات القطرية مع ايران.

من هنا تظهر مدى هشاشة الهيبة السعودية مع تحالفها الواهن في محاصرة قطر واجبارها على قبول بنود قائمة الحصار ونقاطه بينما تقوم قطر برفض جميع البنود جملة وتفصيلاً بل والاكثر من ذلك أن تقوي علاقاتها وتعيدها إلى سالف عهدها بالجانب الايراني.