الوعي نيوز:

كشف معهد شؤون الخليج في واشنطن نقلًا عن كتاب لأكاديمي نمساوي أن آل سعود قاموا بتدمير الحجر الأسود في الكعبة المشرّفة قبل أكثر من 100 عام.

وفي التفاصيل، نشر المعهد تقريرًا مطوّلًا للكاتب علي الأحمد يتضمّن أبرز ما جاء في كتاب “آل سعود” للأكاديمي النمساوي التشيكي Alois Musil العائد الى القرن التاسع عشر، وله العديد من المؤلفات حول الشرق الأوسط.

ويقول الكاتب النمساوي إن سلالة آل سعود دمّرت الحجر الأسود عندما أقدمت على نهب مدينة مكة المكرمة في ربيع عام 1806.

وهنا، يشير الأحمد الى أن ما يرد في الكتاب يتوافق مع ما قاله صائغ مكة المكلّف بالحفاظ على الحجر الاسود المدعو فيصل بدر، الذي صرّح في مقابلة مع قناة “العربية” في حزيران/يونيو الماضي بأنه لم يبقَ من الحجر الأسود اليوم سوى ثماني قطع صغيرة.

ويوضح الأحمد أن هذه الفضيحة لم تنتشر بسبب الحساسيات المتعلقة بالكعبة المشرّفة، خاصة أن مملكة آل سعود قامت بإخفاء هذا السرّ لما يمثّله من إحراج من شأنه أن يكشف التناقض مع الدين الإسلامي”.

كما يبيّن الكاتب النمساوي يروي أن آل سعود قاموا بتدنيس قبر الرسول (ص) وسرقة الكنوز التي كانت تُهدى إليه.

وبحسب الأحمد، صدر الكتاب عام 1917 باللغة الألمانية.

ويلفت الأحمد الى أن منازل الرسول الأكرم محمد (ص) في مكة المكرمة والمدينة المنورة دُنّست من قبل القوات السعودية خلال حقبة الثمانينات.