الوعي نيوز:

في الوقت الذي تنصلت فيه العديد من الدول الاسلامية والعربية وعلى رأسهم خائنة الحرمين السعودية عن نصرة مسلمين ميانمار الروهينغا حتى بمجرد استنكار أو نصرة لفظية قامت الجمهورية الاسلامية في ايران بالتحشيد لجمع وارسال الشحنات المتعددة من المساعدات الانسانية للشعب المسلم في ميانمار.

وقد ارسلت جمعية الهلال الاحمر بالجمهورية الاسلامية في ايران الى بنغلادش 40 طنا من المواد الغذائية والطبية تمثل اول شحنة من المساعدات الانسانية لتوزيعها على مسلمي الروهينغا في ميانمار.

وتم ارسال هذه الشحنة بواسطة طائرة من قاعدة الشهيد لشكري الجوية بطهران توجهت صباح أمس الجمعة الى بنغلادش، وتزن حوالي 40 طنا وتشتمل على الادوية والمواد الغذائية والخيام مع فريق من جمعية الهلال الاحمر ووفد من مجلس الشورى الاسلامي ووزارة الخارجية.

واوضح مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا واوقيانوسيا “ابراهيم رحيم بور” ان هذه المساعدات الانسانية سوف ترسل اولا الى بنغلادش من خلال الترتيبات التي اتخذتها جمعية الهلال الاحمر والسفارة الايرانية في دكا، معربا عن أمله في استمرار ارسال هذه المساعدات الى اللاجئين المسلمين من الروهينغا، لافتا الى انه من المحتمل ارسال المساعدات القادمة عبر طرق اسهل من النقل البحري.

من جانبه صرح مرتضى سليمي رئيس منظمة الاغاثة والانقاذ بجمعية الهلال الاحمر الايراني، ان المراحل القادمة من ارسال المساعدات للاجئين الميانماريين من المحتمل ان تصل الى 160 طنا.

واعرب سليمي عن أمله في انشاء مخيم اضطراري لايواء اللاجئين، موضحا انه في حالة تنفيذ ذلك فسيتم تقديم جميع الخدمات الاغاثية بشكل كامل من مواد غذائية وصحية وخدمات علاجية.

يذكر ان مسلمي الروهيغنا في شمال غرب ميانمار يتعرضون الى تطهير عرقي وجرائم وحشية من قبل الجيش الميانماري ما اضطرهم الى ترك ديارهم واللجوء الى بنغلادش المجاورة.

وذكرت تقارير الامم المتحدة ان اعمال القتل والقمع التي تمارسها السلطات في مينمار ادت الى مقتل اكثر من 4 آلاف من الاقلية المسلمة وتشريد قرابة 400 آخرين.