الوعي نيوز:

يبدوا أن اول الغيث سيل عارم واول سياسة الانفتاح السعودي انفلات وخروج عن المألوف في الشارع السعودي ومما يبدوا أن هذه السياسة هي التي يهدف إليها محمد بن سلمان في ادارة المملكة الجديدة وهي اخراجها من الطابع الديني إلى الانفلات والفوضى الاخلاقية من خلال استخدام الجانب الترفيهي واعطاء الحريات بشكل منفلت لا تألفه العائلة السعودية ولا المجتمع السعودي ولا يعرفه الشارع السعودي.
وهذا قد يسبب صدمة معكوسة على المجتمع قد تكون نتيجته كارثية اذا لم تكن بشكل مدروس وعقلانية وتدريجياً.. فقد نشرت قناة العربية الإخبارية السعودية، تقريرا عن سعوديات يمارسن الرياضة واليوغا في الهواء الطلق في شوارع مدينة جدة، في المملكة التي تضع قوانين صارمة للباس والحياة اليومية للنساء.
وفي مشهد لم يعتد السعوديون عليه، تبدأ مجموعة من النساء السعوديات بأداء تمارين رياضية واليوغا في الهواء الطلق في أحد شوارع مدينة جدة الساحلية.

ويأتي التقرير بعد أيام على أخبار تناقلتها وسائل إعلام سعودية عن عزم مجلس الشورى السعودي، التصويت على مقترح بضم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لوزارة الشؤون الإسلامية، وهو الأمر الذي سيحد من سلطة الهيئة.
وتسيّر الهيئة دوريات في الأماكن العامة؛ لإنفاذ الحظر على الخمر والموسيقى واختلاط الرجال بالنساء ممن لا تربطهم بهن صلة قرابة، كما تغلق المحال التجارية في أثناء الصلاة، وتطبق قواعد صارمة على التزام النساء بالزي المحتشم.
والفريق النسائي الرياضي تقوده السعودية رشا الحربي، وهو فريق غير ربحي بحسب التقرير يهدف إلى مساعدة النساء السعوديات في تغيير عاداتهن الحياتية من خلال ثقافة الرياضة.
يذكر أن خطة 2030 التي وضعها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، تهدف إلى إدخال وسائل الترفيه المختلفة إلى المملكة.