الوعي نيوز:

اكد وزير الداخلية قاسم الاعرجي ، اليوم الثلاثاء ، حرص الحكومة الاتحادية والقوات الامنية في الحفاظ على تماسك قوميات ومكونات ديالى المتماسكة ، مشيدا بالتوافق السياسي والقومي في المحافظة خلال عمليات فرض السيادة الاتحادية على المناطق المختلطة سكانيا “المتنازع عليها”.

ونقل رئيس اللجنة الامنية في مجلس ديالى صادق الحسيني في تصريح عن الاعرجي قوله ” لن نسمح بتحول المعركة مع داعش الارهابي الى القوميات والمكونات المتعايشة في  مناطق ديالى ” ، مشددا على ” حفظ وحدة المحافظة حيال التحديات والمخططات المشبوهة “.

وتابع الحسيني” ان وزير الداخلية اطلع على خطط واجراءات فرض الامن والقانون وانتشار القوات الاتحادية في مناطق ديالى  ناقلا توصيات رئيس الحكومة القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي  بالحفاظ على  القوميات والطوائف المتعايشة في مناطق ديالى المختلطة سكانيا “.

ولفت الحسيني الى تأكيدات وزير الداخلية والحكومة الاتحادية على “أن  اجراءات بسط السيادة لا تستهدف أي قومية او مكون وانها الحل الانجح لبسط الامن والاستقرار ومواجهة أي تهديدات تستهدف ابناء ديالى “.

واعتبر الحسيني زيارة الاعرجي لديالى والمناطق المتنازع عليها “تاريخية” في ظل النجاحات التي حققتها المحافظة في مواجهة العصابات الارهابية والقضاء عليها.

من جانبه اكد المتحدث الاعلامي عن قيادة شرطة ديالى العقيد غالب العطية في تصريح “ان الاعرجي عقد اجتماعا وومؤتمرا صحفيا في ناحية جلولاء شمال شرقي ديالى اكد خلاله قائلا ” وجدنا الوضع الامني مستتب والامور الاجتماعية طبيعية جدا والحياة تسير بشكل طبيعي ولاوجود لاي مشاكل او تجاوزات واوصينا الجميع بالالتزام بالتعامل الايجابي مع جميع المواطنين واحترام الممتلكات الخاصة والعامة “.

واضاف العطية : وزير الداخلية التقى  بمدير ناحية جلولاء والاهالي برفقة قائد عمليات دجلة وقائد الشرطة وقائد الفرقة الخامسة” .