الوعي نيوز :

كشفت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” عن قيام طائرات التحالف الامريكي بتقديم الدعم الجوي لمجرمي داعش الذين خرجوا من مدينة الرقة السورية بعد اتفاق سابق بين الطرفين، مبينة ان الطائرات الامريكية حلقت بارتفاعات منخفضة لاضاءة الطريق للدواعش.

وقالت “بي بي سي” في تقرير نشرته وسائل اعلام عربية، ان الاتفاق تضمن تقديم مليشات سوريا الديمقراطية الحماية الارضية لمجرمي داعش، فيما قامت طائرات التحالف الامريكي بمهمة الرصد الجوي والحماية من مهاجمة طائرات معادية، في اشارة الى الطائرات السورية والروسية.
وعن عدد المجرمين الذين تم تهريبهم قال احد المهربين، “اصطحبنا نحو 4 آلاف شخصٍ من بينهم نساءٌ وأطفال في سياراتنا وسيارات التنظيم. حين دخلنا الرقة، كنَّا نظن أن عدد الأشخاص الذين سنحملهم يبلغ 200 شخص، ولكنني حملت في شاحنتي وحدها 112 شخصاً”.
وينقل التقرير عن سائق آخر إنَّ طول القافلة كان يتراوح بين ستة كيلومتراتٍ وسبعة كيلومترات، وكانت تضم نحو 50 شاحنة، و13 حافلة، وأكثر من 100 سيارة تابعة لجماعة داعش الاجرامية. وكان بعض مقاتلي داعش المُلثَّمين يجلسون بتبجُّحٍ على أسطح بعض السيارات.
وتقول “بي بي سي”: أظهرت لقطاتٌ مُصوَّرة سراً أُرسِلَت إلينا شاحناتٍ تسحب مقطوراتٍ مكتظة برجالٍ مُسلَّحين. ومع أنَّ الاتفاق كان يسمح باصطحاب الأسلحة الشخصية فقط، أخذ مجرمو داعش كل ما يمكنهم حمله. إذ كان هناك عشر شاحناتٍ محمَّلة بأسلحة وذخائر.
واشار مراسل “بي بي سي” انه “على طول الطريق، قال الكثيرون ممن تحدَّثنا إليهم إنَّهم كانوا يسمعون أصوات طائرات تابعة لقوات التحالف (الامريكي)، وطائرات بدون طيار في بعض الأحيان، بعد مرور القافلة عليهم”.
ولفت الى ان قوات طائرات التحالف الامريكي القت بقنابل انارة لكشف الطريق امام القافلة. مبينا ان طائرات امريكية نفاثة حلقت على ارتفاع منخفضٍ جداً، ونشرت قنابل إنارة لإضاءة المنطقة.
وختم التقرير المطول بقوله ان هذه الصفقة التي وصفها “بالقذرة” ادت الى انتشار مجرمي داعش في سوريا، وقد زادتهم المعارك اجراما، فالكثير منهم لم يكف عن القتال بعد.