الوعي نيوز :

في إطار جهودها لتطوير وتعزيز قابلياتها الدفاعية تمكنت الجمهورية الإسلامية في إيران من صناعة رشاشة جديدة من شأنها أن توفر قدرات قتالية جديدة لكافة الصنوف العسكرية خصوصاً القوات المحمولة جواً.

وهذه الرشاشة التي هي من طراز (PKM) هي عبارة عن سلاح روسي تم تطويره من خلال إضافة مميزات جديدة له من بينها خفة الوزن كي تتمكن القوات التي تستخدمه من حمله في مختلف الظروف القتالية خصوصاً التي تتطلب قطع مسافات طويلة أو خلال العمليات التي تنفذ خلف قطعات العدو.

ويمكن حمل السلاح على مختلف أنواع العجلات، وهو يتميز أيضاً بقدرة إطلاق نار كثيفة، فضلاً عن دقته العالية في إصابة الأهداف الثابتة والمتحركة وفي مختلف الظروف الجوية.

ويبلغ وزن السلاح 6.8 كيلوغرام وطوله 80 سنتيمتر. وهو بذلك أقل وزناً وأقصر طولاً من كافة الأسلحة المماثلة بما فيها التي تنتجها الدول المتطورة في مجال الصناعات العسكرية وفي مقدمتها روسيا وأمريكا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا.

ويبلغ قطر السبطانة في هذا السلاح 7.62 مليمتر، ويصل المدى المؤثر له إلى 700 متر. وبإمكانه أن يطلق 650 إطلاقة في الدقيقة الواحدة.

ويمثل السلاح الجديد إنجازاً مهماً للصناعات العسكرية الإيرانية، فهو مزود بنظام متطور لتعبئة الذخيرة والتخلص من الفوارغ بطريقة تعطي معدلات رمي أكثر سرعة، لاسيّما وان كلفة إنتاج هذا السلاح هي أقل بكثير من الأنواع المشابهة التي تنتجها الدول المتقدمة في مجال الصناعات العسكرية. والرشاشات بشكل عام هي من الأسلحة المؤثرة والحاسمة في ساحات القتال، ومنها الأرضي على وجه التحديد.

وتنبغي الاشارة إلى أن إيران كانت قد تمكنت أيضاً من انتاج وتطوير مدافع رشاشة للدفاع الجوي بمزايا مختلفة وأكثرها ذات مهام متعددة من بينها الرشاش الذكي الذي يتكون من 4 مدافع رشاشة وبمدى مؤثر مقداره 2.5 كيلومتر وهو يستخدم ضد مختلف أنواع الأهداف بما فيها الأهداف الجوية.

كما انتجت إيران مدفع رشاش مضاد للطائرات بثلاث سبطانات وبعيار 23 مليمتر ويمكن استخدامه ضد صواريخ كروز والأجسام الطائرة على ارتفاع منخفض، وهو يطلق 900 إطلاقة في الدقيقة الواحدة.

وحمل هذا الرشاش اسم “عاصفة”. وهو يُعتبر مشروعاً إستراتيجياً للقوة البرية لحرس الثورة الإسلامية. ويستخدم هذا السلاح في دعم قوات المشاة والعمليات البرية الميدانية، كما يتميز بقدرة عالية على استهداف الطيران المعادي المنخفض.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الإيراني عن صناعة رشاش آخر حمل اسم “محرم” وهو ذو ست سبطانات من عيار 12,7 ملم وتصل سرعة إطلاقه إلى 2500 طلقة في الدقيقة الواحدة.

ومن الرشاشات الأخرى التي انتجتها القوات المسلحة الإيرانية “قناصة آرش” المضادة للمروحيات التي يمكن استخدامها أيضاً لاستهداف المدرعات، وهي مجهزة للاستخدام من على منصة متحركة ومزودة بمنظار دقيق من نوع “أوبتيك”.

وتجدر الإشارة إلى أن القوات المسلحة الإيرانية لم تعد تواجه أي مشكلة في مجال التسليح بفضل نشاطات خبرائها في الصناعات الدفاعية، والإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها هذه الصناعات من حيث المتانة والدقة والقدرة التدميرية العالية لأهداف العدو.