الوعي نيوز:

أجاب المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني، على عدد من الأسئلة تتعلق بتربية الكلاب والقطط ونجاستها، مشيرا الى وجود جزءٍ محرمٍ بأكلة رأس الخروف.

وعرض عدد من مقلدي الإمام السيد السيستاني أسئلة تخص تربية الكلاب والقطط، وأجاب المرجع السيستاني عليها كالآتي:

س1/ ما حكم الصلاة في منزل فيه حيوان محنط كالثعلب؟
الجواب: لا مانع منه, ولكن تكره الصلاة في بيت فيه تمثال وإن لم يكن أمام القبلة.

س2/ هل القطط محكومة بالنجاسة سواء أ كانت جافة البدن أم مبللة؟ وهي حيوانات يكثر الابتلاء بها؟
الجواب: القط طاهر ولا حيوان نجس العين إلاّ الكلب والخنزير.

س3/ للكلاب في الدول الغربية سوق مشهود، فهل يجوز بيع وشراء الكلاب للاستئناس بها والتسلي معها؟ وهي حيوانات تكون أليفة؟
الجواب: لا يجوز ولكن إذا اشترى جاز له رفع اليد عنها في مقابل مال.

س4 / رأس الخروف التي تطبخ أحيانا وفيها المخ الذي يأكله بعض الناس. هل أكل المخ واللسان والعين حلال أم حرام؟
الجواب: كل ذلك حلال ولكن في المخ خرزة بمقدار الحمصة رمادي اللون وهي حرام.

س5 / نحن مجموعة من الصيادين نستعمل كلاب الصيد (أجلكم الله) المدربة لغرض الصيد وأثناء الصيد يتم تماس مع الكلب بعلم أو بغير علم فهل هذه الكلاب نجسة وما حكم لمسها من غير علم لغرض أخذ الطريدة من فمها وما حكم تربيتها في البيت؟ فهل هذا جائز؟
الجواب: لا فرق في نجاسة الكلب بين تلك الكلاب التي تدرب للصيد وغيرها فما لامس لعابها أو بدنها برطوبة يتنجس، والأولى ترك تربية الكلاب في البيت حيث يؤدي الي نجاسة الأمكنة والأمتعة فيتساهل في الاجتناب الشرعي الواجب عن النجس في الصلاة والطعام والشراب وغيرها كما يكون له آداب تربوية سيئة على الأولاد.