العلاقات البريطانية السعودية

الوعي نيوز:

بعد أن افتضحت السياسات السعودية وعدوانها على اليمن وقتلها للأطفال واستخدامها للأسلحة التي تشتريها من بريطانيا ضد الآمنين والعزل طالب سياسيون بريطانيون ومعارضون سعوديون لندن بإعادة النظر في علاقاتها مع الرياض، ووقف بيع الأسلحة للسعودية، وذلك على خلفية حصارها لليمن وما ترتب على ذلك من أزمة إنسانية.

وقال وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو – في مؤتمر “المستقبل السياسي للسعودية”- إن الحصار الذي تفرضه السعودية والامارات على اليمن أوجد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، واصفا السعودية بأنها الدولة الأكثر استبدادا في العالم.

وقال وزير خارجية بريطانيا الأسبق جاك سترو، إن السعودية هي الدولة الأكثر استبداداً في العالم، وان ممارسات محمد بن سلمان تخلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة. مضيفاً، أن ممارسات محمد بن سلمان تخلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة.

وبين أن السياسيين الذين تعاملت معهم بالسعودية كانوا يتوخون الحذر ولا يغامرون مثلما يفعل بن سلمان.

وحذّر سترو من أفول الدور البريطاني في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج الفارسي خصوصاً، مضيفاً أنه ينبغي على لندن أن تتخلى عن ترددها في التعامل مع ما يجري في الداخل السعودي من توترات وما يحمله من انعكاسات على تصرفاتها الخارجية.

ودعا المشاركون في المؤتمر- الذي تنظمه مؤسسة “ميدل إيست مونيتور” المعنية بدراسة الشرق الأوسط”- إلى إعادة الحكومة البريطانية النظر في علاقاتها مع السعودية بسبب تفاقم المأساة الإنسانية التي سببتها الحرب في اليمن.

من جهته قال يحيى عسيري الناشط الحقوقي السعودي ورئيس منظمة “القسط” لحقوق الإنسان إن على السعودية بناء منظومة داخلية تستند إلى حقوق الشعب وتسمح له بالمشاركة.