جرائم العدوان على أطفال اليمن

الوعي نيوز:

في اليوم العالمي لحقوق الطفل والذي يحتفل به العالم في 20 تشرين الثاني من كل عام نسال اين هي حقوق الطفل اليمني في ظل العدوان الهمجي الاميركي السعودي على اليمن.

فقد كثف طيران العدوان السعودي – الاميركي الغاشم يوم أمس وتزامناً مع اليوم العلمي لحقوق الطفل، كثف من غاراته الإجرامية على عدد من المناطق السكنية مستهدفاً الطفولة في اليمن العزيز مخلفاً العشرات من الأطفال الضحايا بين شهيد وجريح الى جانب أضرار كبيرة بالممتلكات العامة والخاصة.

فقد استهدف طيران حقد آل سعود الاجرام بعدة غارات حديقة 21 سبتمبر، وغارات اخرى على المساكن في منطقة النهدين بصنعاء مخلفاً أضرار كبيرة بمنازل المواطنين.

كما شن طيران الاجرام البربري السعودي 14 غارة على منطقة الملاحيط بمديرية الظاهر بمحافظة صعدة، و3 غارات على منطقتي السداد وآل مجدع بمديرية باقم، وغارة على منطقة بني صياح في مديرية الظاهر بالمحافظة عينها.

وذكر المصدر أن طيران العدوان استهدف بـ9 غارات منطقة يختل بمديرية المخاء بتعز، وشن 3 غارات على منطقة الجر في مديرية عبس بمحافظة حجة.

ولفت المصدر إلى أن بوارج العدوان السعودي الاميركي قصفت بأكثر من 16 صاروخ على مناطق متفرقة في مديرية المخاء .

وتؤكد الوثائق الأممية أن إعلان جنيف لحقوق الطفل عام 1924 تضمن الآتي:

أ ـ أن الطفل يجب أن يتمتع بجميع الوسائل اللازمة والضرورية كي ينعم بنمو عقلي وجسماني سليم.

ب‌ ـ ضرورة توفير الغذاء، والعلاج، والعناية الملائمة للطفل المتخلف، لإعادة تأهيل الحدث، وتوفير المأوى للأيتام والأطفال المشردين.

ج‌ ـ أن يكون للطفل الأولوية في الإسعاف والإنقاذ فى أوقات الحروب والكوارث.

د ـ حماية الطفل من جميع صور سوء الاستغلال والمعاملة السيئة.

هـ ـ وجوب تربية الطفل على ضرورة الاستفادة من مواهبه وقدراته فى خدمة البشرية.

ـ إعلان هيئة الأمم المتحدة حول حقوق الطفل لعام 1959، حيث تضمن عشرة مبادئ:

1 ـ حق جميع الأطفال في التمتع بالحقوق دون أي تمييز.

2 ـ وجوب توفير الحماية القانونية للطفل لينشأ نشأة طبيعية.

3 ـ حق الطفل في أن يكون له اسم وجنسية.

4 ـ حق الطفل في الأمن الاجتماعي والتغذية والرعاية الصحية .

5 ـ توفير العلاج والرعاية للأطفال المعوقين.

6 ـ حق الطفل في الرعاية العائلية والمعونة الكافية للأطفال المحرومين.

7 ـ حق الطفل في التعليم الإجباري المجاني.

8 ـ حق الطفل في الحماية والإغاثة من الكوارث.

9 ـ حق الطفل في الحماية القانونية من القسوة والاستغلال.

10 ـ حق الطفل في الحماية من التمييز بجميع صوره.

فأين هي المنظمات التي تسمي نفسها دولية وإنسانية لتحاسب من حرم الطفل اليمني من كافة حقوقه في الحياة بأمن وأمان مع توفير الغذاء والدواء له فضلا عن الرعاية الصحية والتعليم.

هذا وقد إحتشدت جموع من الأطفال اليمنيين بمناسبة يوم الطفل العالمي أمام مكتب الأمم المتحدة في صنعاء أمس الاثنين، مطالبين المنظمة الأممية والمجتمع الدولي وضع حد عملي للإجرام السعودي على الطفولة في اليمن .

وقفة احتجاجية لأطفال اليمن

على صعيد آخر، قال رئيس اللجنة الثورية اليمنية محمد علي الحوثي معلقا على مخرجات اجتماع وزراء الخارجية العرب المنعقد الاحد بالقاهرة إن “النتيجة صفر كالمتوقع”.

وقال في تغريدة على حسابه بتويتر “‏كالمتوقع كانت النتيجة صفرا لإجتماع الوزراء العرب، وفقط ذهبت السعودية لتقول (لن نبقى مكتوفي الأيدي) لافتا إلى أنها لم تكتف بعد باليمن وسوريا والعراق.

وأضاف “كان المفترض أن يكون هناك بحث للتهديدات الأخرى، كتهديد الكيان الغاصب بما يملك من سلاح نووي، وأيضا كان المفترض إعلان هذا الكيان إرهابيا” بدلا من إعلان إرهابية حزب الله، واصفا الإعلان بأنه مجرد محاكاة لتغريدات الرئيس الأميركي ترامب.

وتساءل الحوثي “لماذا حتى الرسالة لإيران تحتاج لاجتماع بينما العدوان على اليمن لم يحتج لذلك؟”. مختتما تغريدته بالقول ” إنه الخوف والجُبن من إيران ”.

من جهة اخرى، حذرت قيادة موانئ البحر الأحمر اليمنية خلال مؤتمر صحفي عقدته في الحديدة غرب اليمن من حدوث كارثة إنسانية في ظل النفاد التدريجي للغذاء والدواء نتيجة استمرار إغلاق الموانيء اليمنية أمام عمليات الإغاثة والتجارة بشكل كامل منذ قرابة أسبوعين.

وبعد مضي أكثر من 16 يوماً لم تدخل أي سفينة أو طائرة مساعدات إلى اليمن بسبب الحصار السعودي هناك مخاوف انعدام الأدوية والأغذية والمشتقات النفطية.

وتجولت “الكاميرات الاعلامية” بين مرافق الميناء لترصد الوضع فيه بعد ساعات من مغادرة آخر السفن الراسية في أرصفته.

وأكد رئيس مؤسسة موانيء البحر الأحمر اليمنية محمد أبوبكر إسحاق إن إغلاق ميناء الحديدة قد يعود بالضرر على سلامة الملاحة الدولية في البحر الأحمر، مجدداً مناشدته بأن يتم الإطلاق الفوري عن المنافذ اليمنية.

هذا فيما صرح محافظ الحديدة حسن هيج أن: الميناء أصبح فعلاً صفراً من كل شيء وهو بوابة اليمن، وأنا أعتقد أن أي إجراء ضد الميناء يستهدف به الشعب اليمني أولاً وأخيراً وليس الميناء.