محمد صلاح

الوعي نيوز:

خيم التعادل الإيجابي 1/1 على مباراة القمة التي جمعت ليفربول مع ضيفه تشيلسي السبت في المرحلة الثالثة عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وعلى ملعب انفيلد تقدم النجم المصري محمد صلاح بهدف لليفربول في الدقيقة 65 في شباك فريقه السابق تشيلسي ليعزز صدارته لقائمة الهدافين برصيد عشرة أهداف.

لكن البرازيلي البديل ويليان أدرك التعادل لتشيلسي في الدقيقة .85

ورفع تشيلسي رصيده إلى 26 نقطة في المركز الثالث مقابل 23 نقطة لليفربول في المركز الخامس.

ومرت أول ربع ساعة من المباراة دون أدنى خطورة على المرميين ولكن الأفضلية كانت من نصيب تشيلسي.

وجاءت أولى ملامح الخطورة في الدقيقة 20 عن طريق البلجيكي إدين هازارد الذي توغل في دفاعات ليفربول ثم سدد كرة قوية أبعدها سيمون مينيوليه حارس ليفربول بصعوبة.

وضاعت فرصة محققة لتشيلسي في الدقيقة 23 عندما مر هازارد من جميع مدافعي ليفربول ثم مرر الكرة داخل منطقة الجزاء مباشرة إلى داني درينكووتر ولكن مينيوليه خرج من مرماه في الوقت المناسب وأنقذ الموقف

وشن تشيلسي هجمة جديدة انتهت بتصويبة صاروخية من ديفيد زاباكوستا لكن مينيوليه مجددا أنقذ الموقف.

وجاءت أول هجمة لليفربول في الدقيقة 27 عندما مرر جيمس ميلنر الكرة أمام المرمى مباشرة لمحمد صلاح ولكن دفاع تشيلسي تدخل لحظة تسديد صانع اللعب المصري للكرة.

وكان ماركوس الونسو قريبا جدا من افتتاح التسجيل لتشيلسي في الدقيقة 32 عبر ضربة حرة مباشرة لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وكاد صلاح أن يسجل هدف السبق لليفربول قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول بعدما راوغ اثنين من مدافعي تشيلسي ثم سدد كرة قوية لكنها مرت على بعد سنتيمترات قليلة من مرمى تشيلسي. وبعد مرور أربع دقائق فقط من بداية الشوط الثاني كاد دانييل ستوريدج أن يتقدم بهدف لليفربول عبر تسديدة ضعيفة افلتت من بين يدي كورتوا وخرجت إلى ضربة ركنية.

وأنقذ كورتوا مرمى تشيلسي من هدف محقق وتصدى ببراعة لتسديدة قوية من جوردان هندرسون.

وشن تشيلسي هجمتين متتاليتين على مرمى ليفربول عن طريق الفارو موراتا لكن المهاجم الإسباني غاب عنه الحظ في اللمسة الأخيرة.

وجاءت الدقيقة 65 لتشهد هدف السبق لليفربول بواسطة صلاح إثر هجمة سريعة انتهت بتمريرة من فيليب كوتينيو إلى اليكس اوكسليد تشامبرلين الذي مرر بدوره لصلاح داخل منطقة الجزاء ليسدد صانع اللعب الدولي في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى كورتوا.

واستشعر تشيلسي الخطورة بعد هدف لاعبه السابق صلاح فبدأ في الضغط بكل خطوطه بحثا عن هدف التعادل ولكن الصلابة الدفاعية لليفربول حالت دون حدوث ذلك.

وعلى عكس سير اللعب كاد البديل جيورجينيو فينالدوم أن يضيف الهدف الثاني لليفربول من ضربة رأس قوية ولكن كورتوا وقف له بالمرصاد.

وبعد دقيقتين فقط من نزوله سجل البرازيلي ويليان هدف التعادل لتشيلسي عبر تسديدة عالية لوب خدعت مينيوليه وسقطت في الشباك قبل خمس دقائق من نهاية المباراة.

وفي الوقت بدل الضائع كاد صلاح أن يسجل الهدف الثاني له ولليفربول عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن كورتوا وقف له بالمرصاد.