الوعي نيوز :

هاجم مستوطنون اسرائيليون الاربعاء الشرطة الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في محاولة لمنع هدم مبنى في بؤرة استيطانية عشوائية.

وقال مراسلون لوكالة فرانس برس ان مئات من المستوطنين تجمعوا في بؤرة نتيف هأفوت في كتلة عتصيون الاسرائيلية، وحصنوا انفسهم بورشة نجارة ورفضوا اوامر المغادرة طوعا.

واضرم المستوطنون النار في اطارات السيارات التي تمت تغطيتها بالاسلاك الشائكة لمنع الوصول الى المبنى، ولكن شرطة مكافحة الشغب وعناصر حرس الحدود تمكنوا من ابعادهم.

وقال بيان صادر عن الجيش ان “قوات الامن اكملت عملية هدم المبنى غير القانوني”.

ولم ترد اي تقارير حول عمليات اعتقال للمستوطنين.

وبموجب امر قضائي، يتوجب هدم منازل عدة في البؤرة العشوائية التي تقع قرب مستوطنة العازار، ولكن لدى المستوطنين مهلة حتى اذار/مارس من العام المقبل قبل تطبيق القرار.

ووافقت المحكمة على طلب قدمه فلسطينيون ان البؤرة تم بناؤها على اراض فلسطينية خاصة ويجب اخلاؤها.

ويعيش قرابة 430 ألف شخص في مستوطنات الضفة الغربية، بحسب السلطات الإسرائيلية وسط 2,6 مليون فلسطيني.

وتعد الحكومة التي يتراسها بنيامين نتانياهو الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة إلى إلغاء فكرة حل الدولتين وضم الضفة الغربية المحتلة.

ويعتبر المجتمع الدولي أن كل المستوطنات غير قانونية، سواء أنشئت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أو لا، وأنّها تشكل عقبة كبيرة أمام تحقيق السلام.