الوعي نيوز :

بمسعى يستهدف حرف مسار الانظار والتشويش على حقائق الامور, حاول المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري التعاطي بشكل مغلوط مع زيارة الامين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي إلى الحدود اللبنانية الفلسطينية والتي جائت للتعبير عن التضامن المستمر بين الشعوب الإسلامية والعربية للوقوف بوجه الكيان الصهيوني الغاصب وتجديد العهد لقدسنا المحتلة..

ان بيان مكتب السيد الحريري يحمل من المغالطات والتناقضات الكثير حيث ان زيارة الشيخ الأمين إلى الشقيقة لبنان جاء بصفة أصولية وبجواز سفر عراقي أما اللباس العسكري الذي ارتداه هو تعبيرا عن رسالة التضامن مع الشعبيين اللبناني والفلسطيني ضد العدو المشترك للإسلام و الإنسانية المتمثل بالكيان الصهيوني, كما أن الهدف من الزيارة هو التأكيد على الوقوف إلى جانب الشعب اللبناني العزيز ضد التهديدات الإسرائيلية, وإعلان جهوزيتنا في مواجهة اي اعتداء او حماقة يقوم بها هذا الكيان الغاصب, على أي شير من دولة لبنان الشقيقة..

وهنا حري بنا السؤال عن الذي يقصده بيان مكتب السيد الحريري بوصف المليشيا؟؟ فإذا قصد حركة عصائب أهل الحق, فنقول إن حركتنا كيان سياسي عراقي مسجل وفق قانون الأحزاب العراقي..

وهنا نسجل اعتراضنا واستغرابنا من التناغم الذي ابداه مكتب السيد الحريري مع وسائل اعلام صهيونية واخرى تابعة لأنظمة عربية طالما تخادمت مع الصهاينة والمشروع الاميركي.

ختاما نجدد موقفنا الداعم لدولة لبنان, وستبقى المشاريع الامريكية الصهيونية في المنطقة احلام لا تتحقق طالما ان المقاومين الاحرار يمتلكون القدرة في كل مكان وزمان…

 

المكتب الإعلامي

لسماحة الشيخ قيس الخزعلي

الأمين العام لعصائب اهل الحق