قصف طوزخرماتو

الوعي نيوز:

تستمر قوات الجيش والقوات الأمنية والحشد الشعبي في ملاحقة الفلول الهاربة من داعش والتيارات الارهابية الاخرى والانفصاليين الاكراد الذين يهددون أمن البلاد ويقتلون المواطنين والأبرياء وخصوصاً في المناطق الشمالية والمناطق التي كانت مناطق عمليات في السابق.

وأكد المتحدث باسم قوات الحشد الشعبي، محور الشمال، علي الحسيني، اليوم الخميس، على أن حقيقة قصف قوات الحشد الشعبي للقرى المجاورة للطوز، ما هي إلا ضمن خطة ملاحقة الارهابيين وبقايا داعش وأن القرى “متروكة منذ الثمانينات” ولا يوجد فيها “سوى المجاميع الانفصالية الكردية والإرهابيين”. وقال الحسيني، إنه “يوجد حواضن لمجاميع انفصالية كردية في القرى المجاورة لطوز خورماتو تتنقل من قرية الى اخرى”.
وأشار إلى أن “قوات الحشد الشعبي والقوات الاتحادية ترصد حركاتهم وتقصفهم لأجل ابعادهم عن الطوز وإيقاف قصفهم للمدنيين هناك”، مؤكدا أنه “لا يوجد مدنيين خلف الجبل وهي قرى متروكة منذ الثمانينات وأصبحت أوكارا للمجاميع الارهابية”.
وأضاف “يوجد إلى جانب الانفصالين مجاميع يسمون انفسهم السفيانيين وهم بالأساس “جيش أحرار السنة” وتشكلت هذه المجاميع من خلايا نائمة من بقايا داعش والنقشبندية يرفعون راية بيضاء فيها صورة رأس اسد”، لافتا إلى أن “القوات الاتحادية والحشد الشعبي يرصدون تحركاتهم ويقصفوهم”.