قيس الخزعلي يهدد اسرائيل

الوعي نيوز:

بعد أن قام ترامب بحماقته الكبرى في اعلان القدس عاصمة لاسرائيل انقلبت الطاولة على الشيطان الاكبر وصنيعته في المنطقة الغدة السرطانية اسرائيل ولم يكن في حسبانهم ما سوف تؤول إليه الامور وأن هذا القرار سوف يوحد الصفوف ويجمع الشعوب العربية مع قوى المقاومة تحت خيمة واحدة تم اهمالها منذ مدة من قبل حكام العرب الخونة إنها (القدس).

تحت عنوان “المجموعات الشيعية في العراق تهدّد إسرائيل والولايات المتحدة بعد قرار القدس”، تطرّقت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية في تقرير نشرته إلى زيارة زعيم حركة “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي الى الحدود اللبنانيّة الجنوبية، وإلى غضب العراقيين من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وذكرت الصحيفة في معرض بيانها لسيرة الشيخ قيس الخزعلي أنّ الخزعلي كان مسجونًا في العراق بسبب اعتداءات على القوات الأميركية في العام 2007، وأُخلي سبيله عام 2009، وقد تصاعد نفوذه مع حركته في بغداد. ولفتت الى أنّ مقاتليه لعبوا دورًا في تحرير المناطق المحيطة بالموصل من قبضة “داعش”، وفي قرار بغداد انتزاع كركوك من الحكومة الكردستانيّة في تشرين الأول.

وأضافت الصحيفة أنّه منذ العام 2006، أصبحت قواته التابعة لـ”الحشد الشعبي”، جزءًا من القوات الأمنية العراقية.

وتابعت: “في تشرين الأول، عندما شجّع وزير الخارجية الأميركية ريكس تيليرسون العراق على تفكيك الجماعات المسلّحة، هدّد الخزعلي الولايات المتحدة وطلب من الأميركيين العودة الى ديارهم”.

وأكملت الصحيفة في رصدها لمسيرة الخزعلي، مشيرةً إلى أنّه بعد خطاب ترامب حول القدس، غرّد زعيم “عصائب أهل الحق” قائلاً: “قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني بداية النهاية للمشروع الإسرائيلي العنصري”. ودعا جميع دول الشرق الأوسط إلى إغلاق السفارات الأميركية.

من جانبه، هدّد زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر يوم الخميس، قائلاً إنّ قواته قد تصل إلى حدود “إسرائيل” من خلال سوريا. ودعا العرب الى الجهاد ضد قرار ترامب.

وتوقفت الصحيفة عند ما قاله السفير الفلسطيني في العراق، أحمد عقل عن أنّ المكان الوحيد الذي يوحّد الأمة ويلغي الطائفية والقومية هي القدس، مضيفاً أن “فلسطين تحررت 4 مرات في التاريخ بأيدي عراقية“، ولفتت الى أنّه قصد في كلامه صلاح الدين الأيوبي، وأنّ “صلاح الدين” الجديد سيحرّر القدس، وتحدّثت الصحيفة عن غضب الأكراد الذين اعتبروا أنّ الأيوبي منهم، ولا يمكن نسب انتصاراته للعراقيين.

وأشارت الصحيفة الى أنّ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اعتبر أيضًا قرار ترامب بمثابة “إعلان حرب”.