فساد-بن-سلمان

الوعي نيوز:

نشر موقع “بلومبيرغ” تقريرًا يكشف فيه عن مصير الأموال المحصلة من الموقوفين بتهم الفساد في فندق ريتز كارلتون بالسعودية.

ويكشف التقرير أن السعودية ستقوم بإنشاء هيئة إدارة للأموال التي حصلت عليها من الموقوفين في ريتز كارلتون، المتهمين بقضايا فساد، وذلك بناء على شهادات أشخاص مطلعين على الموضوع.

ويشير الموقع إلى أن الحكومة تقوم بالحديث مع شركات استشارية؛ للبحث في كيفية بيع أسهم وممتلكات الموقوفين التي تخلوا عنها مقابل الحصول على حريتهم.

ويورد التقرير نقلا عن أشخاص مطلعين على التحقيقات، قولهم إن مدير الاستثمار المباشر في مجموعة “سنابل”، وهي جزء من صندوق الاستثمار العام، هاني الحلواني، سيقوم بإدارة هذه الهيئة.

ويلفت الموقع إلى أن مركز الاتصالات الدولية والحلواني لم يردا على أسئلة “بلومبيرغ” حول هذه التصريحات.

وينقل التقرير عن المدعي العام السعودي، قوله إن السلطات تأمل في التوصل لاتفاقيات في “غضون أسابيع”، بعد سلسلة التوقيفات التي بدأت في تشرين الثاني.

وبحسب الموقع، فإن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قال في تصريحات صحافية إن حجم الأموال التي سيتم الحصول عليها ستصل إلى 100 مليار دولار.

ويختم “بلومبيرغ” تقريره بالإشارة إلى أنه تم إطلاق الأمير متعب بن عبدالله، وهو أبرز أمير معتقل، ووزير الحرس الوطني السابق مقابل تسوية مالية تصل إلى مليار دولار.

وفي هذا السياق تسربت العديد من الصور والاخبار بأن (محارب الفساد) محمد بن سلمان قام بشراع يخت فاخر بمبلغ 500 مليون دولار ثم اعقبه بشراء لوحة فاخرة بمبلغ 450 مليون دولار واخيراً شرائه لأغلى منزل بمبلغ 300 مليون دولار.

كل هذا والشعب يعيش في تقشف وعوز بينما يغوص محارب الفساد في الفساد والرذيلة والتبذير بأموال الشعب السعودي وميزانية الدولة التي يجب صرفها على المرافق الخدمية.