نائبة كردية تقلل من قيمة الحراك

الوعي نيوز:

رغم شدة الحراك الشعبي الحاصل في اقليم كردستان والاصرار الكبير لدى المتظاهرين في الحصول على حقوقهم المسلوبة والخلاص من الحكومة الفاسدة التي جثمت على صدورهم وكتمت على انفاسهم إلا أن هناك بعض الاصوات التي تشكك في جدية وجدوى هذا الحراك.

فقد أكدت النائبة عن الاتحاد الوطني الكردستاني، ريزان الشيخ دلير، اليوم الأحد، أن الحراك الشعبي في مناطق إقليم كردستان قليل ولن يسقط الحكومة الحالية في الإقليم.
وقالت دلير: “اننا نتمنى من الاحزاب السياسية التي تسيطر على الحكومة ان تجد حل للازمة في أسرع وقت ممكن”، مبينة انه “اذا تم تشكيل حكومة جديدة او حكومة انقاذ الوضع فإنها ستتشكل بنفس الاحزاب ولن يتغير شيء”.

واكدت ان “الحراك الشعبي في كردستان قليل ومن المستحيل ان تسقط حكومة الاقليم على ايدهم”، مبينة ان “الثورة وسقوط الحكومة لن تأتي بنتائج”.
وأشارت الى ان “مشكلتنا السابقة كان سببها اللقاءات السرية بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية والدول الاخرى، ولا نؤيد اي لقاء سري يحصل”، موضحة انه “حتى وان حصلت لقاءات فإنها ليست لمصلحة الشعب وانما حول الانتخابات”.
وكانت صحيفة العربي الجديد قد أفادت، اليوم الأحد، بأن عددا من قيادات الأحزاب الكردية المعارضة لحكومة كردستان يعقدون لقاءات واجتماعات سرية مع الحكومة العراقية في بغداد، للحصول على دعمها لإحداث تغيير في حكومة الإقليم، وسط مخاوف من تجدد التظاهرات والاحتجاجات الغاضبة.

هذا التشكيك وهذا التقليل من تأثير الحراك الشعبي يدل على أن هناك مخاوف جدية في داخل الاحزاب الكردية الحاكمة في اقليم كردستان من المستقبل الذي ينتظرها من الربيع الكردي الذي تتصاعد وتيرته يوماً بعد يوم في ظل القمع والدكتاتورية التي تستخدمها حكومة الاقليم في مواجهة الحراك الشعبي.