العبادي يرفض لقاء برزاني

الوعي نيوز:

بعد الازمة التي كان سببها التصرف الغير مدروس من قبل رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني في محاولته لفصل الاقليم عن جسد العراق الواحد والتداعيات الحاصلة بعدها ورد فعل الحكومة المركزية والدول الاقليمية والعالمية الرافضة لمشروع انفصال الاقليم وفشله الذريع، سعى بعض الاطراف المحليين منهم أو الاقليميين أو الدوليين للوساطة بين حكومة الاقليم والحكومة المركزية لحلحلة الوضع واخراج الوضع من حالة التأزيم ولكن جميع هذه الوساطات باءت بالفشل.

وعلى هذا الصعيد كشف نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، الأحد، عن رفض رئيس الوزراء حيدر العبادي وساطة تقدم بها أحد القادة العرب لإجراء لقاء مع مسعود البارزاني بعيداً عن الإعلام، مشيرا إلى أن العبادي رفض ذلك رغم موافقة البارزاني.

وقال علاوي في حوار مع صحيفة “الرياض” السعودية إن “الاجتماع الأخير مع رئيس الجمهورية ناقش ملف الانتخابات”، مبينا أن “هناك توجهين الأول: يرى أن تأجيل الانتخابات لفترة زمنية بسيطة مسألة أساسية، والآخر: يعمل على أن تجري الانتخابات في موعدها”.

وأضاف علاوي، “اتفقنا على أن يكون هناك اجتماع أوسع يضم بعض القوى المهمة لمناقشة هذا الأمر”، مؤكدا أنه “مع توفر الحكومة الإجراءات التي تؤدي إلى خلق بيئة سليمة للانتخابات بجهد الإمكان”.

وبين علاوي إن “مسعود بارزاني أقدم على قضية في وقت غير مناسب فوصل إلى نتائج غير مريحة وتراجع عنها فورا، لكن رغم ذلك لم يسارع أحد لا من القوى الدولية ولا من القوى الاقليمية ولا حتى من الحكومة العراقية باتباع أسلوب الوقاية خير من العلاج”.

وأضاف علاوي، أن “أحد القادة العرب استجاب لطلبي بأن يدعو العبادي وبارزاني بعيداً عن الإعلام للجلوس على طاولة عشاء مشتركة لمناقشة الامر وقد وافق بارزاني على ذلك لكن رئيس الحكومة حيدر العبادي لم يوافق”.

وهذه النقطة تحسب للعبادي في وقوفه مع وحدة البلد وعدم رضوخه وجلوسه على طاولة الحوار مع من يريد أن يقسم العراق ويسعى إلى فك الوحدة الوطنية وتشتيت القوى.