تفجيرات بغداد

الوعي نيوز ـ سياسة:

مرة اخرى امتدت يد الارهاب البغيض لتزعزع الأمن والاستقرار في العراق بعد فترة من الهدوء استمرت لأكثر من اربعة أشهر، ولكن مع شديد الأسف فما دامت هناك دول وتيارات وعملاء يدعمون الارهاب ويمهدون له السبل والوسائل للتحرك والفعالية فلن تنعم الانسانية بالاستقرار.

انفجار مزدوج  لانتحاريين في بداية الصباح الباكر استهدف قلب العاصمة بغداد في ساحة الطيران ومجمعاً تجارياً مهماً ومنطقة مكتضة بالمارة وساحة انتظار عمال البناء الذين يخرجون طلباً للرزق، وقد كان ضحية هذه العملية الارهابية الخسيسة وقوع ما يقارب من 26 شهيداً وأكثر من 100 جريح حالة أغلبهم خطيرة.

وقد هرعت سيارات الاسعاف والقوات الأمنية إلى منطقة الحادث لاخلاء المصابين والسيطرة على محيط منطقة الحادث وقد تم اغلاق المنطقة ليتسني لقوات الامن والكوادر الطبية القيام بواجباتهم.

وتأتي هذه العملية بعد يومين من تفجير ساحة عدن الذي وقع في منطقة الكاظمية بوسط العاصمة بغداد وهذا الامر يستدعي مخاوف من بداية مسلسل الاستهدافات الارهابية وخصوصاً والعراق على اعتاب عملية سياسة مهمة وهي الانتخابات وهذه العمليات وبهذا الاسلوب يدل على أن هناك اختراقات امنية خطيرة يجب على الحكومة والقوات الامنية أن تسيطر عليها وتجد الثغرات وإلا فإن العراق سوف يعود إلى مربع العنف مرة اخرى.

من الامور المهمة التي على القوات والجهات الامنية أن تنتبه إليها وتجد لها الحلول المناسبة هي منطقة طوق بغداد الذي كان وما زال يعتبر مأوى وملجأ للارهاب والارهابيين ويعتبر حاضنة خطيرة تأوي العديد من التيارات والاشخاص ممن عليهم علامات استفهام مهمة في الارهاب ودعمه.

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن هذه العمليات الارهابية الاخيرة ولكن جميع الدلائل والبراهين تشير باصبع الاتهام إلى تيار داعش الارهابي من خلال حيثية وطريقة ومكان تنفيذ الاعتداءات الارهابية.