خسائر العدوان السعودي وضعفه

الوعي نيوز ـ سياسة:

استهدفت القوة الصاروخية اليمنية قاعدة الملك فيصل العسكرية في خميس مشيط بعسير بصاروخ بالستي قصير المدى .

وقال مصدر عسكري في القوة الصاروخية والدفاع الجوي اليمني، أن الصاروخ الباليستي أصاب هدفه بدقة عالية موقعا خسائر مباشرة في القاعدة المستهدفة، في وقت زعمت فيه السعودية تدمير الصاروخ الباليستي.

كما قال مصدر عسكري يمني أن القوة الصاروخية اليمنية قصفت بصاروخ بالستي تجمعاً لقوات هادي والتحالف السعودي بالساحل الغربي.

وبعد ساعات، استهدفت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية صاروخا باليستيا متوسط المدى من نوع قاهر تو إم تجمعات للغزاة والمرتزقة في الساحل الغربي، مشيرا الى أن الصاروخ أصاب هدفه.

يشار الى أنه في الآونة الأخيرة، تصاعدت ضربات القوة الصاروخية اليمنية على العمق السعودي بشكل لافت، ليكون هذا سادس صاروخ باليستي يضرب العمق السعودي منذ بداية العام الحالي.

حيث أطلقت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية، في الـ 18 و20 من شهر كانون الثاني/يناير الفائت، صاروخين باليستيين قصيري المدى على معسكر الدفاع الجوي السعودي ومعسكر قوة نجران في قطاع نجران، كما تم إطلاق صاروخ ثالث من النوع ذاته في 16 من الشهر نفسه على مطار جيزان. وأطلقت القوة الصاروخية في الـ11 والـ 17 من كانون الثاني الفائت أيضا صاروخين باليستيين متوسطي المدى نوع “قاهر تو إم” على معسكر القوات الخاصة السعودي، ومركز عمليات الجيش السعودي في منفذ الخضراء بنجران.

بالإضافة إلى العمق السعودي، فقد طالت الضربات الباليستية معسكرات وتجمعات للمرتزقة في الـ 5 والـ22 كانون الثاني/يناير الماضي على معسكر بصاروخين قاهر تو إم على تجمعات لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي بالساحل الغربي، ومعسكر الخيامي جنوبي محافظة تعز. وأطلقت القوة الصاروخية في 31 الفائت صاروخا باليستيا من نوع “قاهر تو إم” على اجتماع لقيادات العدوان في مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف.

في الوقت ذاته اكد مصدر آخر عن استشهاد 4 مدنيين وإصابة 6 في غارات للتحالف السعودي على منطقة القطينات بمديرية باقم في صعدة.

ميدانياً، قتل 5 جنود سعوديين برصاص قناصة الجيش واللجان في منطقة الحثيرة بالتزامن مع قصف مدفعي للجيش استهدف تجمعات للجنود السعوديين في قرية قمر وموقع ملحمة بجيزان السعودية وفق ما أفاد مصدر عسكري يمني.

وفي محافظة الجوف شرق اليمن، قتل وجرح 9 عناصر من قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي إثر تدمير آليتين عسكريتين لهم بقصف مدفعي للجيش واللجان استهدفهم في مديرية المُتون شمالي غرب المحافظة، الى ذلك قصف الجيش واللجان بقذائف المدفعية تجمعات لقوات الرئيس هادي في مديرية الخَبْ والشّعْف شرقي المحافظة الصحراوية الممتدة إلى السعودية.

في غضون ذلك عاود الجيش واللجان قصفه الصاروخي والمدفعي مواقع وتحصينات قوات الرئيس هادي في معسكر الماس بمديرية صِرواح غربي محافظة مأرب شمال شرق اليمن.

والى محافظة تعز، حيث قصف الجيش واللجان تحصينات قوات الرئيس هادي بصاروخ زلزال2 في منطقة عُصَيْفِرة بعد ساعات من مقتل وجرح العديد منهم خلال التصدي لمحاولتي زحف لهم باتجاه مواقع الجيش واللجان في منطقة عُصَيْفِرة ذاتها ومحيط جبل جَرّه شمالي غرب المدينة.

ولقي عدد من مرتزقة العدوان السعودي مصرعهم وجرح آخرون، في عملية هجومية وتدمير آلية وقصف مواقعهم في تعز والجوف.

وأوضح مصدر عسكري أن عناصر الجيش اليمني واللجان الشعبية شنوا عملية هجومية مباغتة على مواقع مرتزقة العدوان شمال معسكر خالد بمديرية موزع، مؤكدا مقتل وجرح العديد منهم.

وأضاف المصدر أن وحدات الهندسة لدى الجيش واللجان الشعبية تمكنت من تدمير آلية للمرتزقة بعبوة ناسفة ومصرع من كان على متنها في الساحل الغربي.

وأشار المصدر الى أن مدفعية الجيش واللجان الشعبية استهدفت تجمعات المرتزقة في منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف محققة إصابات مباشرة.

يأتي ذلك في سياق معركة التنكيل التي يخوضها الجيش واللجان الشعبية ضد العدوان ومرتزقته في مختلف جبهات القتال ردا على استمرار العدوان والحصار بحق الشعب اليمني منذ مارس 2015.

على الصعيد ذاته سقط العشرات من المسلحين الموالين للسعودية بين قتيل وجريح فيما وقع عدد آخر أسرى في قبضة الجيش والحوثيين الذين أفشلوا هجوماً باتجاه جبال مندبة بمحاذاة عسير.

وكشف الأسرى المرتزقة بأنهم تعرضوا لتحريض طائفي وتم تحفيزهم لقتال الحوثيين بحجة أنهم يسبون صحابة الرسول (ص).

كما وقد تعرض ضباط ومجندون وقادة مجاميع يمنية مرتزقة لإهانات متعددة من قبل السعوديين لعدة أسباب وأن العشرات من الضباط والمجندين اليمنيين يتواجدون في سجون سعودية بعدما نشبت بينهم وبين السعوديين خلافات.

ولقي عدد كبير من مرتزقة العدوان مصارعهم خلال تصدي الجيش واللجان الشعبية لزحفهم باتجاه بعض التلال قبالة منفذ الخضراء.

وأظهرت مشاهد وزعها الإعلام الحربي دحر المرتزقة الذين كانوا قد تمركزوا في بعض التباب قبالة المنفذ باتجاه البقع، خلال عملية نوعية لمجاهدي الجيش واللجان الشعبية هناك.

فرار جنود ومرتزقة العدوان السعودي

ونفذ المجاهدون العملية ليلا حيث اشتبكوا مع المرتزقة الذين لاذوا بالفرار، وأظهرت مشاهد الإعلام الحربي الذي رافق العملية، أعداداً كبيرة من المرتزقة خلال فرارهم وعودتهم باتجاه معسكرات الجيش السعودي بعد أن تركوا جثث القتلى في ساحة المواجهات، وأكد أبطال الجيش واللجان الشعبية الذين نفذوا العملية مصرع عدد كبير من المرتزقة وإحراق آليات تابعة لهم واغتنام أسلحة.