صواريخ حزب الله

الوعي نيوز ـ سياسة:

تحت عنوان “هل يضرب حزب الله الجيش الأميركي بصواريخ بعيدة المدى في سوريا؟” كتبت صحيفة الديار اللبنانية مقالاً اشارت فيه إلى نوع السيناريو المتوقع في حال ما لو احتدم الصراع بين قوات حزب الله والقوات الامريكية المتواجدة في سوريا.

وقالت المقالة: “بدأ حزب الله في حفر ابار عميقة حيث زرع صواريخ بعيدة المدى من نوع الفاتح 110 وبعدد من مئات الصواريخ التي وصلت الى حدود 3 الاف صاروخ، وعلى مسافة 300 كلم من تمركز الجيش الاميركي في محافظة الحسكة والرقة.
وقامت الطائرات الاميركية بتصوير مراكز حفر حزب الله للابار العميقة التي اختفت بفعل التمويه في وضع اغصان اشجار واتربة واعشاب فوق مكان حفر الابار. وان حزب الله اذا حصل اي اصطدام بين الجيش السوري والجيش الاميركي فقد يبدأ بقصف صواريخ ارض ـ ارض من طراز الفاتح 110 ضد مراكز الجيش الاميركي في الحسكة والقامشلي والرقة. وان الصواريخ التي سيقوم بضربها حزب الله ستصيب المراكز الاميركية وستؤثر على شعبية الرئيس الاميركي ترامب بعد بدء وسائل الاعلام الاميركية بنشر مقتل جنود اميركيين في سوريا.
وقد يطلب الشعب الاميركي ويضغط على الرئيس الاميركي ترامب في سحب قواته من سوريا لانه لا يوجد قرار من الكونغرس الاميركي ولا مجلس الامن ولا اي قانون دولي كي ارسل الرئيس الاميركي ترامب قوات اميركية الى سوريا، وان الشعب الاميركي لا يريد عودة نعوش القتلى من الجيش الاميركي من سوريا الى الولايات المتحدة. وهذا سيؤدي الى هبوط شعبية الرئيس الاميركي ترامب الى نسبة 35 في المئة عند سقوط اول 10 قتلى من جنود الجيش الاميركي من خلال ضرب الصواريخ التابعة الى حزب الله على مراكز الجيش الاميركي في الحسكة والرقة.
وفي ذات الوقت، قام حزب الله بحفر انفاق تحت الارض وانشاء غرف مع تهوئة لايصال الهواء الصافي لها، وهي على عمق 10 امتار وفيها اجهزة كومبيوتر لادارة ضرب الصواريخ وفق خرائط غوغل التي تصيب بدقة وذات الابعاد الثلاثية.
كما سيكمل حزب الله حفر الابار وزرع الصواريخ البعيدة المدى حتى تصل الى اكثر من 15 الف صاروخ ضد جبهة وجود الجيش الاميركي في الحسكة. ولن يستطيع الطيران الاميركي قصف الصواريخ او مراكز اطلاقها لانها مغطاة بالاعشاب والاتربة والاشجار اضافة الى ان حزب الله لا يتواجد فوق الارض بل تحت انفاق وفي غرف حفرها وهي كبيرة مع تأمين كامل التهوئة من الهواء النظيف لها، وتأمين كامل التغذية وكل شيء في الغرف وحزب الله معتاد الى اقامة هذه الغرف التي اقام منها حوالي اكثر من 1000 غرفة تحت الارض في ارض الجنوب والبقاع قبل حرب 2006، حيث لم تستطع الطائرات الاسرائيلية قصف عناصر حزب الله لعدم وجودهم فوق الارض وعدم رؤيتهم وعدم اكتشاف اماكنهم.”

هذا السيناريو الذي قامت بتصويره جريدة الديار ليس بعيداً عن التوقع ولكنه في في نفس الوقت سوف يفتح أبواب جهنم على الطفل الامريكي المدلل اسرائيل وسوف يكون اليوم الاسود المتوقع لها وهذا ما لا تريده امريكا واسرائيل في الوقت الحاضر كما أن أي تهور من قبل الحكومة الامريكية في موضوع التحرش بحزب الله لن يكون له عواقب وخيمة على المنطقة بأسرها وعلى مصالح الامريكان في العالم لأنها سوف تسقط سياسياً قبل أن تسقط عسكرياً ومن جميع النواحي وخصوصاً وأن ترامب اشعل فتيل “الديناميت” الذي سوف يقضي على الكيان الأمريكي ولكن يجب أن نرى طول “الخيط” الذي سوف يفجر البارود!!