Qatar News

الوعي نيوز ـ سياسة:

مع استمرار محور الشر السعودي الاماراتي ومن انضوى تحت لوائه في محاصرة قطر والسعي للحيلولة دون تمكنها من توسيع نطاق علاقاتها مع الخارج إلا أن دولة قطر استطاعت أن تتجاوز ازمة الحصار وأن تحرر نفسها من تحت براثن السعودية وتحالفها الاسود وتخرج إلى العالم لتبين حيثيات هذا الحصار المفروض وخلفياته.

وقد أكدت الناطقة باسم وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر، أن دولة قطر رسمت سياستها ولن تتراجع عنها، حتى لو استمر الحصار للأبد.

وقالت الخاطر، خلال افتتاح أعمال المؤتمر الدولي بمركز الشرق الأوسط للحوار، المنعقد في بروكسل: إن “الحصار قام به لاعبون في المنطقة، لكن قطر سارعت إلى تعزيز علاقاتها عبر عدة محاور، من أهمها إطلاق الحوار الاستراتيجي القطري-الأمريكي”.

ولفتت المسؤولة القطرية إلى أهمية المؤتمر في كشف “أكاذيب دول الحصار”، مشيرة إلى أن أحد أهم أهداف حضورها المؤتمر، هو “كشف الحقيقة، ودحض الأكاذيب التي دأبت دول الحصار على ترديدها، وللرد على من يحاول تشويه سمعة قطر”.

من جهته، قال سفير دولة قطر لدى مملكة بلجيكا ورئيس بعثتيها لدى الاتحاد الأوروبي وحلف “الناتو”، السفير عبد الرحمن بن محمد الخليفي: إن “الحصار أعطى قطر قوة، واستطاعت أن تتجاوز أضراره في فترة وجيزة، ولم يعُد للحصار تأثير إلا من الناحية الاجتماعية فقط”.

وأضاف أن بلاده “نجحت في الحفاظ على استقرارها وأمنها، لتواصل مسيرة البناء والتنمية وتعزيز شراكاتها الدولية، ومحاربة الإرهاب ضمن جهود المجتمع الدولي. كما نجحت في إطلاق مشاريع عديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي، لتدخل مرحلة جديدة وعهداً جديداً دون أن تفرط في سيادتها”.

وفي هذا الشأن، أكد نائب وزير الاقتصاد التركي، فاتح ميتين، أن دولة قطر تواصل نهضتها، وستكون لاعباً تجارياً مهماً في منطقة الخليج.

وقال إن قطر نجحت، بفترة وجيزة، في إيجاد بدائل وإبرام شراكات استراتيجية لتحقيق طموحاتها، حيث استثمرت بتركيا نحو ملياري دولار، مؤكداً أن أنقرة سوف تؤازر الاقتصاد القطري وتشارك في مشاريع مونديال 2022.

وأكد، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء القطرية، أن ما توصلت إليه دولة قطر بعد الحصار، يعد “قصة نجاح باهرة، شاركت فيها تركيا من خلال عمليات لوجيستية بحرية وجوية، ونجحت قطر في إظهار أن الحصار غير فعَّال ولن يعرقل مسيرتها”.

واعتبر أن قطر “تمكنت من تحقيق قفزة اقتصادية معتبرة، حيث صنعت إرادتها بالاكتفاء الذاتي”.

من جانبه، أكد المدير التنفيذي للسياسات الاقتصادية والبحوث بوزارة الاقتصاد والتجارة، سعود بن عبد الله العطية، حرص الوزارة على مساندة الدبلوماسية القطرية في كشف الحقائق للمجتمع الدولي، وتأكيد مناخ الاستثمار الذي هيَّأته دولة قطر لتصبح بيئة جاذبة للاستثمارات الناجحة.

وشدد على أن الحصار لن يؤثر على نجاحات قطر وخططها الاستثمارية، وأن بلاده “تتحرك بشكل إيجابي في المحافل الدولية كافة”.

وأبدى مشاركون في المؤتمر الدولي ترحيبهم بالجهود التي تبذلها دولة قطر لمواجهة الحصار، خاصة في الأوساط الأوروبية، مشيرين إلى أن قطر لم تنكفئ على نفسها ونجحت في خلق بدائل للحصار، وأن فرص الاستثمارات الأجنبية بقطر واعدة، خاصة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث شارك في المؤتمر أعضاء بريطانيون وجدوا أن قطر تتيح فرصاً مهمة للاستثمار في مشاريع مونديال 2022.