الحريري في السعودية مرة اخرى

الوعي نيوز ـ سياسية:

ربما ليس من اساءة الظن لو قلنا بأن الاستقالة والعزوف عنها ثم التربع على عرش الحكومة اللبنانية وفرض الامر الواقع على الشارع لم تكن إلا تمثيلية ضمن سيناريو تم ترتيبه في المطبخ السعودي تحت اشراف قوى اجنبية واستعمارية لوضع الحريري في منطقة تكون نقطة التحكم في المستقبل اللبناني عن طريقها امراً سهلاً ومتاحاً في أي لحظة.. وما عودة الحريري إلى احضان المملكة التي (كما تم تصويره أنها) اهانته وقللت من قيمته وحجزت عليه وعلى عائلته إلا دليل على أن هناك بقية للسيناريو وأن هذه التمثيلية لم تكن سوى بروفه لمسلسل من الاحداث التي ينتظرها مستقبل لبنان.

وقد استقبل الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، يوم أمس الأربعاء 28 فبراير/ شباط، رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الذي انطلق إل السعودية لبحث العلاقات الثنائية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن اللقاء جرى في مكتب الملك السعودي بقصر اليمامة في العاصمة الرياض.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث مستجدات الأحداث على الساحة اللبنانية.

​وأشارت الوكالة إلى أن اللقاء حضره الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، والمستشار بالديوان الملكي نزار بن سليمان العلولا، وسفير المملكة لدى لبنان وليد بن محمد اليعقوب، وسفير لبنان لدى المملكة فوزي كبارة.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية قد وصل، فجر أمس الأربعاء، إلى العاصمة السعودية الرياض، حيث استقبله في المطار وفد ملكي برئاسة المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا والوزير المفوض وليد البخاري.