ظلامة المعتقلين ـ البحرين

الوعي نيوز ـ سياسة:

ضمن المساعي الساعية لاظها وبيان مظلومية الشعب البحريني وما يقاسيه المعتقلون السياسيون في السجون والمعتقلات التابعة للنظام البحريني دعا مغردون إلى التضامن مع سجناء البحرين السياسيين الإثنين عبر شبكة «تويتر»، في محاولة للفت الانتباه إلى ظروف السجن القاسية، وإلى حجم المعتقلين الذي يتضخّم بشكل متسارع.

ويقدّر عدد السجناء السياسيين في البلاد بأكثر من 4000، يعيشون في ظروف اعتقال قاسية، وسط اكتظاظ السجون، وحرمان من الرعاية الطبية، ومنع للزيارات، فضلا عن عدم الحصول على الطعام الكافي، وسوء المعاملة.

وحاول معتقلون الفرار من السجن عدة مرات، لكن المطاف انتهى بعدد منهم مقتولين في عرض البحر. وفي فبراير/شباط 2018 أّعلن عن مقتل 3 شبّان بحرينيين وفقدان رابع، في ظروف غامضة، خلال محاولتهم الفرار من البلاد عبر قارب إلى إيران. والأربعة جميعا مطلوبون أمنيا لدى السلطات.

وتسارعت الأحداث في البلاد منذ ما يزيد عن العام، بدءا من تنفيذ أحكام الإعدام بحق 3 شبّان، ومرورا باغتيال معتقلين فرّوا من السجن عبر البحر، وصولا إلى سحق الاعتصام المفتوح حول منزل المرجع الشيعي الأعلى الشيخ عيسى قاسم، ومقتل 5 محتجين، فضلا عن اعتقال المئات.

رغم مرور 7 سنوات على الانتفاضة إلا أن السلطات تعتقل العشرات شهريا، حتى هذا الوقت. وقالت وزارة الداخلية البحرينية في بيان يوم السبت إنها اعتقلت 116 شخصا اعتبرت أنهم شكّلوا جميعا خلية مرتبطة بإيران. وفي يناير/كانون الثاني اعتقلت الشرطة 47 شخصا بتهم تتعلق بالإرهاب.

وكالة الأنباء الفرنسية اعتبرت أن عمليات الاعتقالات هذه تأتي في خضم ملاحقة السلطات لمعارضيها وخصوصا من الشيعة منذ 2011.

وتضم المعتقلات السياسية في البحرين اليوم كافة أنواع الناشطين، رجالا ونساء، بدءا من زعيم المعارضة السياسية الشيخ علي سلمان، وأبرز الحقوقيين المعروفين نبيل رجب وعبد الهادي الخواجة، مرورا بصحافيين وإعلاميين، وانتهاء بمراهقين شبّان لا تتجاوز أعمارهم 15 عاما تم القبض عليهم خلال مشاركتهم باحتجاجات، ولفّقت العديد من التهم الأمنية لهم.

ودعا إعلاميون وحقوقيون للمشاركة في الحملة التضامنية عبر التغريد على هاش تاغ #معتقل_بلا_حقوق يوم غد الإثنين الساعة الثامنة مساءً.

كما ناشدوا الأهالي الكشف عن المعاناة التي يتعرّض لها أبناؤهم داخل السجون البحرينية ولو بتغريدة.

وقال مغردون إن المشاركة تمثل “دعما لمعتقلي البحرين الأبرياء المحرومين من أبسط حقوقهم داخل السجون البحرينية”.

وشارك في الدعوة إعلاميون وسياسيون عرب من لبنان واليمن والعراق وغيرها، واعتبروا الحملة مناشدة “للأحرار والشرفاء في العالم” للتضامن مع سجناء الضمير في البحرين.