عهد التميمي تتعرض للتهديد الجنسي

الوعي نيوز ـ سياسة:

بعد أن عجز الاحتلال الاسرائيلي في كسر صمود وثبات المعتقلة الفلسطينية القاصر “عهد التميمي” لم يجد أمامه سوى الاسلوب القذر في التعامل معها حيث قام أحد المحققين بالاعتداء اللفظي الجنسي على هذه المعتقلة وقام بتهديدها.

وقد رفعت موكلة الأسيرة عهد التميمي شكوى، إلى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، طالبته فيها بالنظر في تعرّض الفتاة الفلسطينية للتحرّش الجنسي اللفظي، خلال التحقيق معها.

وذكرت صحيفة «إسرائيل اليوم» أن المحامية المدافعة عن عهد التميمي، غابي لاسكي، رفعت شكوى إلى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفخاي مندلبليت، وذلك بعدما تحرش ضابط من جهاز «أمان» بالفتاة الفلسطينية وهدّدها خلال التحقيق.

وكتبت لاسكي في شكواها أن «التميمي المعتقلة منذ حوالى أربعة أشهر، تعرّضت للتحرّش الجنسي اللفظي، الذي وجهه ضابط في جهاز أمان كما عرّف عن نفسه أثناء التحقيق». ولفتت إلى أن الأخير «قال للتميمي إن وجهها ملائكي وإن شعرها الأشقر وعينيها الزرقاوين جميلان، قبل أن يهدّدها باعتقال أفراد أسرتها وأقربائها في حال لم تتجاوب معه».
لاكسي أكدت أنه بحسب القانون، «يُعتبر مثل هذا الكلام تحرّشاً جنسياً من قبل أصحاب السلطة والمنصب، ويسبّب حرجاً وعدم ارتياح لموكلتها». وأضافت أن «الضابط هدّد المناضلة الفلسطينية باعتقال أقاربها، في حال استمرّت باللجوء إلى الحق بالتزام الصمت». وقالت في الشكوى إنه «خلال التحقيق التزمت التميمي الصمت، رغم أنه جرى في ظروف خرقت حقها كقاصر».
يُذكر أنه قبل أسبوعين توصل محامو الدفاع عن التميمي، إلى صفقة مع النيابة العسكرية الإسرائيلية خلال جلسة في محكمة عوفر غربي رام الله، تقضي بموجبها الأسيرة ثمانية أشهر في السجن. وكانت التميمي قد اعتُقلت، في كانون الأول من العام الماضي، بتهمة الاعتداء على جنود العدو وطردهم من أمام منزل عائلتها في بلدة النبي صالح، شمال غرب رام الله. كذلك، حُكمت والدتها ناريمان التميمي بثمانية أشهر سجن، بالإضافة إلى دفع غرامة ماليّة تصل إلى 1800 دولار أميركي، وذلك بعد اتهامها «بتحريض ابنتها» ضد جنود الاحتلال.