الوعي نيوز:

دعا رئيس تحالف الفتح هادي العامري الى ضرورة ان يستعيد العراق موقعه اقليميا ودوليا وفيما اكد ان لدى تحالف الفتح مشروعا شاملا للتغير دعا الى ضرورة المشاركة الحقيقية في الانتخابات وعدم الاستماع لاصوات المقاطعة.

وقال رئيس تحالف الفتح في كلمة خلال مهرجان الحملة الانتخابية لمهني اعمار تحالف الفتح في بغداد، “نحن في الفتح لدينا مشروعا شاملا للتغيير”، لافتا الى ان “ذلك لا يكون الا بمشاركة حقيقية وواسعة من قبل ابناء الشعب العراقي”.

وشدد العامري “اذا اردنا تغييرا فان التغيير بايديكم “الناخبين” عبر المشاركة وانتخاب من حددته المرجعية الدينا العليا”.

واكد رئيس تحالف الفتح ان “مقاطعة الانتخابات يعني بقاء الفساد ونقص الخدمات كما هو من دون تغيير”، مشددا ان “مقاطعة الانتخابات اكبر دعم يُقدم للفاسدين”، ودعا الى ضرورة عدم الاستماع الى من يحاول تثبيط عزائم ابناء الشعب العراقي وثنيهم عن المشاركة في الانتخابات.

واكد العامر ان “العراق كما استطاع بفترة قصير اعادة بناء قواته الامنية، يستطيع اعادة البناء والاعمار كذلك”، منوها الى ان “هناك الكثير من المقومات في العراق من الثروة النفطية والزراعية والموارد البشرية، وبها وبحسن الادارة يمكن العبور الى بر الامان”. واضاف ” الشعب العراقي حقق الانتصار الكبير بالطاعة والانقياد للمرجعية الدينية العليا، وبهذه الطاعة والانقياد تحقق النصر الكبير، في حين كان يعتقد الكثير انه مستحيلا، ولكنه تحقق”.

واشار العامر الى ان “العراق غني بموارده، ولكن الفاسد عطل كل شيء فيه حتى بات يستور كل شيء واصبح مرتهنا للاخرين”.

وتحدث العامر بكلمته عن الحملة الانتخابية بقوله “نحن اليوم في بدأ الحمل الانتخابية وادعو اخوتي ان يكونوا مثالا في المحافظة على المال العام وقوانين المفوضية العليا للانتخابات وعدم اقحام الحشد الشعبي وجعل هذه المؤسسة متفرغة للدفاع عن العراق ومقدساته بعيدا عن المهاترات”، مشددا ” لدينا مشروع ونحن عاقدون العزم على اجرائه وليس لدينا وقت للتسقيط والرد على الاخر”.

واضاف “ايها الاخوة نعتقد اننا قادرون على بناء العراق واعادة اعماره، بحيث يكون عزيزا مقتدرا عزيزا ،ولا نقبل ان يبقى العراق ذليلا او منزويا على نفسه”.

وتابع “على العراق ان ينهض من جديد ويأخذ دوره الطبيعي في المنطقة والعالم، اذ ان لديه امكانية بتجسير العلاقات بين الدول اما سياسة النأي بالنفس لا تليق بالعراق ولا تاريخه”.

واوصي رئيس تحالف الفتح بكلمته  “المرشحين بعدم اعطاء الوعود التي لا يمكن الوفاء بها”، متعهدا انه “بنفس الجدية التي حاربنا بها الارهاب سوف نتصدى للطائفية والفساد”.