الوعي نيوز:

حذرت كتلة بدر النيابية من مخطط أميركي لاستهداف فصائل الحشد الشعبي المرابطة على الحدود العراقية السورية من خلال الضربة العسكرية التي شنتها امريكا وبريطانيا وفرنسا ضد سورية.

وأكد محمد ناجي رئيس كتلة بدر النيابية ومرشح تحالف الفتح عن محافظة بغداد (رقم التسلسل في القائمة الانتخابية 12 ) أن الولايات المتحدة الأميركية تسعى إلى تهريب بعض قادة عصابات “داعش” الإرهابية من سورية إلى العراق.

وأكد ناجي أن رغبة واشنطن بتوجيه ضربة جوية إلى الجارة سورية تحت ذريعة استخدام الأسلحة الكيمائية في دوما لم تبن من فراغ بل هي خطة محكمة ليس المستهدف بها النظام السوري فقط بل هي تسير لأبعد من هذا ، مشيراً إلى أن المخطط الأميركي يستهدف فصائل المقاومة بكل مكان ومن بينها فصائل الحشد الشعبي المرابطة على الشريط الحدودي العراقي السوري لمنع دخول الزمر الإرهابية.

وأضاف رئيس كتلة بدر النيابية أن الولايات المتحدة تحاول وبعد الانتصارات التي تحققت للجيش السوري على زمر “داعش” لتهريب بعض قياداتهم إلى داخل الأراضي العراقية ، وهذا الامر لن يتحقق بوجود الحشد الشعبي الممسك بكل قوة بالشريط الحدودي ، بالتالي فان توجيه ضربة جوية له بذريعة خطأ عسكري كما حصل في مرات سابقة سيكون هو السبيل لإدخال تلك القيادات لداخل الأراضي العراقية.

وأكد مرشح تحالف الفتح عن محافظة بغداد على أهمية أن يعي الجميع خطورة التهديدات الأميركية والمخطط الذي يتم المضي فيه والذي قد يكون البوابة لاصطدام بين قوى عالمية كبرى تنذر بشرارة حرب عالمية ثالثة ستحرق الأخضر واليابس والمستفيد الوحيد منها هو الكيان الصهيوني والإرهاب.