تحرير الغوطة من الارهاب

الوعي نيوز ـ سياسة:

اعلن الناطق باسم قوات الجيش العربي السوري تحرير منطقة الغوطة بالكامل وتخليصها من براثن العناصر الارهابية وبداية الزحف نحو المناطق التي تسيطر عليها قوى التحالف لاخراجها من الاراضي السورية وتخليصها من اي نوع من التواجد الاجنبي على أراضيها.

وجدد بيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية التأكيد على استمرار محاربة الإرهاب مهما حمته ورعته الدول الداعمة له وصولاً إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى جميعِ الأراضي السورية.

وأشارت القيادة العامة للجيش إلى أن “وحدات الهندسة بدأت بتفتيش الساحات والشوارع والممرات لإزالة الألغام والمفخخات التي زرعها الإرهابيون في المدينة وذلك بهدف تمكين بقية الوحدات من تأمين المناطق المحررة وتجهيزها لعودة المدنيين إلى منازلهم آمنين”.

وأوضحت القيادة أنه “تم ضبط العديد من مصانع الأسلحة والذخيرة ومستودعات الأسلحة والأدوية والمستشفيات وعدد كبير من الأنفاق إضافة إلى الكشف عن العديد من مستودعات الأغذية في أوكار الإرهابيين الذين كانوا يقومون بتجويع الأهالي وابتزازهم بلقمة عيشهم”.

كما لفتت القيادة العامة للجيش إلى أن هذا “الانتصار الكبير في تحرير دوما واقتلاع الإرهاب من كامل الغوطة الشرقية نتيجة طبيعية لالتفاف الشعب حول الجيش السوري وهذا ما ظهر جانب جلي منه حينما خرج أهالي مختلف مناطق وقرى الغوطة الشرقية إلى الشوارع مطالبين الجيش بتحريرهم من الإرهاب واستعادة الأمن والأمان”.

وبهذا يكون النظام والجيش السوري قد سدد ضربة قاصمة إلى ظهر السعودية وامريكا والدول الداعمة للارهاب بقضائه على آخر معاقل تواجد الارهابيين والتيارات الارهابية المدعومة غربياً وعربياً.

ويأتي هذا الانتصار بعد يوم من تمكن القوات النظامية وقوات الدفاعات الجوية السورية من التصدي لعدد كبير بل لمجموع 70% من صواريخ العدوان الثلاثي الامريكي البريطاني الفرنسي على الاراضي السورية وافشال مخطط الاستعمار في تهديم البنى التحتية وتخريب سوريا واستهداف منشآتها الحيوية.

هذين الانتصارين اظهرا ضعف السياسة الامريكية وقدرتها على تغيير الموازين وقلة حيلتها ووهنها في مواجهة محور المقاومة والتحالفات التي تقف بوجهها وكذلك اظهر عدم قدرتها على الاستمرار في حماية فراخها من الخلايات والتيارات الارهابية في سوريا وفي المنطقة وتمكن سوريا ومحور المقاومة من طردهم من مواقعهم والمناطق التي كانوا يسيطرون عليها وأن المستقبل ينبأ بحصول امور تمنع امريكا وحلفائها من التفكير في التعدي على دول المنطقة.

#فشل_العدوان_الثلاثي_علی_سوریا