حفر-قناة-سعودية-مع-حدود-قطر

الوعي نيوز ـ سياسة:

لا تزال الأزمة الخليجية في حدتها وتسعى بعض الأطراف إلى اضرام النار فيها كلما خبت أو حصلت مساعي لاخمادها وقد ذكرت صحيفة “سبق” السعودية أن قوات حرس الحدود للمملكة استلمت الاثنين الماضي، موقع منفذ سلوى الحدودي مع قطر بالكامل تمهيدا لتنفيذ مشروع شق قناة بحرية ضخمة بين البلدين.

ونشرت “سبق” صور حصرية قالت إنها تظهر بدء “استلام سلاح حرس الحدود للمنفذ من قطاعي الجوازات والجمارك اللذين خرجا بدورهما من الموقع في بداية سريعة لانطلاقة مشروع قناة سلوى البحرية”.

قوات حرس الحدود السعودي تتسلم إدارة معبر السلوى على حدود المملكة مع قطر

 

وكانت “سبق” قد كشفت قبل أيام عن مشروع سياحي متكامل يتمثل في شق قناة بحرية على طول الحدود مع قطر، من سلوى إلى خور العديد، ينفذه تحالف استثماري من القطاع الخاص، يضم شركات في هذا الحقل.

وتأتي دراسة هذا المشروع في الوقت الذي يستمر فيه توتر داخلي كبير في منطقة الخليج اندلع على خلفية قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم 5 يونيو عام 2017، العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها، مما أدى إلى نشوب أزمة سياسية بين الدول المذكورة بالإضافة إلى حرب إعلامية واسعة النطاق.

ووفقًا لمعلومات نشرتها “سبق” أنه من المقرر أن يمول مشروع القناة بالكامل من جهات سعودية وإماراتية استثمارية من القطاع الخاص، على أن تكون السيادة سعودية كاملة، فيما ستتولى شركات مصرية رائدة في مجال الحفر مهام حفر القناة المائية.

وذكرت مصادر الصحيفة أنه من المخطط إنشاء قاعدة عسكرية سعودية في جزء من الكيلومتر الفاصل بين الحدود القطرية وقناة سلوى البحرية، بينما سيتم تحويل الجزء المتبقي إلى مدفن نفايات للمفاعل النووي السعودي الذي تخطط السعودية لإقامته، فيما سيكون محيط المفاعل النووي الإماراتي ومدفنه في أقصى نقطة على الحدود الإماراتية القريبة من قطر.

تقوم السعودية بهذه الخطوة البربرية في الوقت الذي ترعى فيه القمة العربية التي لم يحضرها امير قطر بعد أن انتشرت انباء عن تقديم دعوة رسمية إليه للحضور في هذه القمة.