صواريخ في سماء سوريا

الوعي نيوز ـ سياسة:

فجر اليوم الثلاثاء 17 نيسان وتحت جنح الظلام اتجهت تسع صواريخ مجهولة لتهدد الاجواء السورية مستهدفة مواقع حيوية كان مخطط أن يتم استهدافها وتدميرها.

اتجهت ستة صواريخ منها يرجح أنها أمريكية لتصيب مطار الشعيرات السوري في ريف حمص وتحاول شل الحركة فيه ولكن تمكنت الدفاعات الجوية السورية من التصدي لهذه الصواريخ واسقاطها وتفجير بعضها في الجو.

كما أن المقاومات الجوية السورية افشلت عدواناً آخر استهدف مطار الضمير العسكري في ريف دمشق بثلاثة صواريخ اخرى، وقد افاد الناطق باسم القوات السورية بأن هذا العدوان كسابقه لم يحقق أي من أهدافه.

من جانبها نفت وزارة الدفاع الامريكية “البنتاغون” حصول اي تحرك عسكري من قبل قواتها ضد الاجواء السورية أو في حمص وسط سوريا، واعلن المتحدث باسم البتناغون “ايريك باهون” عدم وجود أي نشاط عسكري امريكي في تلك المنطقة في الوقت الحاضر.

وافاد مراسلون بأن طيران العدوان الاسرائيلي كثف من طلعاته فوق منطقة الجولان المحتل واعلنت وسائل اعلام اسرائيلية بأن الجيش الاسرائيلي انتشر بشكل كثيف في المناطق المطلة على هضبة الجولان السورية.

وقد افاد مراسل قناة العالم بأن الصواريخ التي تم اطلاقها على مطاري الشعيرات والضمير تم تفجيرها في الجو واكد على حصول هجوم آخر على مطار الـ(T4) لم يسفر عن أية اضرار أيضاً.

ورجح المراسل أن تكون هذه الصواريخ قد تم اطلاقها من طائرات تابعة للكيان الاسرائيلي الغاصب مما حدى بقوات الاحتلال للتمركز في المناطق المطلة على هضبة الجولان وتعزيز قواته هناك على الحدود المشتركة بين فلسطين ولبنان وسوريا.

ويأتي هذا العدوان الجديد عشية العدوان الثلاثي على سوريا والذي كان قد استهدف مطار الضمير أيضاً باعتباره يقع بالقرب من قرية الضمير التي وصلت إلى اتفاق تسويه مع الحكومة السورية حول خروج المسلحين منها باتجاه مناطق الشمال السوري..

وتأتي هذه الاستهدافات ضمن العدوان الاسرائيلي المتواصل على السيادة السورية حيث تم  استهداف مطار الشعيرات ايضاً بعشرة صواريخ وقبلها استهدفت القوات الامريكية مطار الشعيرات بذريعة استخدام الحكومة للكيمياوي.