الوعي نيوز :

استأنف العراق دفع التعويضات المترتبة عليه بسبب السياسات العبثية للنظام البائد للكويت التي تم غزوها بناء على قرار للرئيس المقبور صدام حسين عام 1990.

الدفعة العراقية التي بلغت قيمتها 90 مليون دولار تعتبر الدفعة الأولى التي تقرها لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة منذ عام 2014 عندما تم تعليق عمليات الدفع اثر سيطرة عصابات “داعش” الإرهابية على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى وعدد من المناطق شمال البلاد.

وكان مجلس الامن الدولي اقر تشكيل اللجنة عام 1991، وهو العام الذي دفعت فيه قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة قوات النظام البائد خارج الكويت ، وقررت اللجنة آنذاك ، ان يدفع العراق مبلغ 52.4 مليار دولار تعويضات للأفراد والشركات والمنظمات الحكومية وغيرها ممن تكبد خسائر ناجمة مباشرة عن غزو واحتلال الكويت على أن تؤخذ هذه التعويضات من ضريبة يتم فرضها على مبيعات النفط والمشتقات النفطية العراقية.

وحتى توقفه عن الدفع عام 2014، وافق العراق على فرض هذه الضريبة إلا أن البعض رغم ذلك يتساءل عما إذا كان هذا أمرا عادلا بالنسبة لبلد يعاني من أجل إعادة إعماره بعد الإطاحة بالنظام المقبور في اجتياح آخر العام 2003.

ومع احتساب الدفعة التي تمت الموافقة عليها اليوم في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة ، تكون اللجنة دفعت ما مجموعه 47,9 مليار دولار، لنحو 1.5 مليون جهة مشتكية