الوعي نيوز:

أكد تحالف الفتح برئاسة السيد هادي العامري عدم التخلي عن الحشد الشعبي ومطالبه الدستورية والقانونية ، مشدداً على الاستمرار في المطالبة القانونية بالحقوق وحماية هؤلاء الفتية الذين يمثلون فخر العراق وعنوان الفتح المبين الذي تحقق ببركة تضحياتهم.

بيان لتحالف الفتح شدد على أن الشعب العراقي الابي لن يترك الحشد الشعبي وجماهيره ومطالبه الدستورية والقانونية ، مؤكداً أن تحلف الفتح سيستمر في المطالبة القانونية بالحقوق وحماية هؤلاء الفتية الذين يمثلون فخر العراق وعنوان الفتح المبين الذي تحقق ببركة تضحياتهم ، منتقداً تعامل الجهات الحكومية مع المتظاهرين السلميين بهذه الطريقة من الاعتداء عليهم ، مشدداً على أن ذلك امر مرفوض بكل تأكيد كون التظاهر السلمي حق دستوري مكفول لجميع المواطنين.

وفيما أشار تحالف الفتح الى وجود معطيات تفيد بأن الحكومة لن تستجيب لمطالب المتظاهرين ، انتقد المماطلة في إنصاف رجال الحشد الشعبي رغم إقرارها داخل البرلمان العراقي ، مبينا أنه “لولا الخوف من اتهام هذه الجماهير المخلصة للحشد بأنها مسيسة لكنا اول الحاضرين معها”.

وطالب تحالف الفتح بإجراء تحقيق فوري لكشف ملابسات الحادث وضمان عدم تكراره ، مجدداً المطالبة بمساواة رواتب ابناء الحشد مع أقرانهم في الجيش والشرطة من حيث الراتب والمخصصات وحسب القوانين والقرارات النافذة.

وفيما يلي نص بيان تحالف الفتح :

بسم الله الرحمن الرحيم

تابعنا يوم امس التظاهرات الجماهيرية المطالبة بإنصاف الحشد وصرف مخصصات الخطورة لهم أسوة بأقرانهم في الجيش والشرطة ولولا خوف اتهام هذه الجماهير المخلصة للحشد بأنها مسيسة لكنا اول الحاضرين معها ولكننا كنّا نتابع مايجري ولدينا معطيات تفيد بان الحكومة لن تستجيب لمطالب المتظاهرين فيما يتعلق بمساوات الراتب والمخصصات وهذا ما تابعناه على مدى عام ونصف من الوعود غير الحقيقية.

لكننا لم نكن نتوقع ان يواجه المتظاهرون السلميون بهذه الطريقة من الاعتداء عليهم وهو امر مرفوض بكل تأكيد فالتظاهر السلمي حق دستوري مكفول لجميع المواطنين ونحن نشهد حراكا شعبيا في ساحة التحرير في كل يوم جمعة وقد التزمت القوات الأمنية بحماية المتظاهرين هناك وعدم التعرض لهم فهل ان  من يطالب بحقوق ابناء الحشد المقدس يعتبر خارجا عن القانون حسب رأي الحكومة والجهات التي أعطت اوامرها بالاعتداء على المتظاهرين وان كانوا يعتقدون ان “حمزة الحشد لا بواكي له “فهم واهمون فجميعنا ومعنا كل المخلصين والأفياء من ابناء هذا الشعب الابي لن نترك الحشد وجماهيره ومطالبه الدستورية والقانونية وسنستمر في المطالبة القانونية بالحقوق وحماية هؤلاء الفتية الذين يمثلون فخر العراق وعنوان الفتح المبين الذي تحقق ببركة تضحياتهم.

نطالب بإجراء تحقيق فوري لكشف ملابسات الحادث وضمان عدم تكراره كما نؤكد مجدداً مطلبنا الدستوري بمساواة رواتب ابناء الحشد مع أقرانهم في الجيش والشرطة من حيث الراتب والمخصصات وحسب القوانين والقرارات النافذة

وسيبقى الحشد وشهداءه وجرحاه ومجاهدوه عنوان عزة هذا الوطن واباءه ومجده.

وكانت قوة من قيادة عمليات بغداد فضت بالقوة اعتصاماً سلمياً لجماهير الحشد الشعبي نظم يوم امس الاحد في بغداد للمطالبة بتثبيت حقوق مجاهدي الحشد وانصافهم ، كما اعتقلت عدداً من المشاركين في الاعتصام.

والفتح هو تحالف انتخابي واسع يحمل رقم القائمة “109 ” ويترأسه الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري الذي يحمل التسلسل “1”  عن محافظة بغداد ويضم عدداً كبيراً من ممثلي الاحزاب بهدف خوض الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في الثاني عشر من شهر أيار المقبل.