غارة سعودية على مجلس عرس يمني

الوعي نيوز ـ سياسة:

اكد الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة اليمنية عبد الحكيم الكحلاني أمس الإثنين ارتفاع حصيلة غارة تحالف العدوان السعودي الاميركي البربري على حفل زفاف في قرية الراقة بمنطقة بني قيس بمحافظة حجة اليمنية الى 33 شهيداً و55 جريحاً، بينهم اُسرة بكاملها، وأكد مصدر محلي أنّ اكثر الضحايا من الأطفال والنساء، وأنّ أشلاء الضحايا ما زالت تحت الأنقاض.

وقالت وزارة الصحة اليمنية في بيان لها إن الأمم المتحدة أثبتت أنها غير قادرة على وقف إجرام العدوان، معتبرة أن هذا تواطؤ غير مقبول.

وحمّلت الوزارة الأمم المتحدة مسؤولية تكرار جرائم تحالف العدوان بحق المدنيين. وأشارت إلى أن الوضع الصحي حرج جداً في اليمن وأن تصعيد الجرائم يرهق النظام الصحي في البلاد.

وتفيد التقارير الميدانية عن تفحم عشرات الجثث في الغارة التي استهدفت الحفل في منطقة بني قيس تحديداً. وأعلن المشفى الجمهوري اليمني حالة الطوارئ، داعياً المواطنين إلى التبرع بالدم. مشيراً الى أن العدد مرشح للارتفاع.

وقد أعاق استمرار تحليق مقاتلات التحالف السعودي فوق المنطقة المستهدفة وصول المسعفين لانقاذ الضحايا.

وقال شاهد عيان:عندما سمعنا صوت الضربة رأينا كل اقربائي في الحفل موتى.

وقال أحد الجرحى جراء الغارة: ليرى مجلس الأمن ما حل بنا، والله هذا حرام. ليروا كيف نقتل نحن وأطفالنا من دون أي ذنب.

مصدر محلي اكد ان أشلاء الضحايا لا تزال تحت الانقاض وطواقم الإسعاف تواجه صعوبة في الوصول الى مكان الجريمة المروعة جراء التحليق المكثف للطيران السعودي فيما كشف مصدر طبي عن وصول اكثر من اربعين جريحا الى المستشفى الجمهوري بحجة حالة اغلبهم حرجة ووجه المصدر نداء عاجلا الى المواطنين في القرية المنكوبة للتبرع بالدم .

وفي ميدي جريمة وحشية بحق اسرة باكملها قضت بعدة غارات سعودية على مزارع المواطنين في منطقة الطينة مصدر محلي اكد ان الطيران السعودي استهدف احد المنازل ما ادى الى سقوط رجل وزوجته وثلاثة من اطفاله.

في هذا الاطار أكدت رابطة علماء اليمن في بيانها أمس الاثنين، أنه في ظل استمرار المجازر البشعة بحق الشعب اليمني التي يرتكبها أحطّ البشر أعوان إبليس وقرن الشيطان المتمثلين في نظامي آل سعود وآل نهيان وأسيادهما من الصهاينة والأميركان والتي كان آخرها أربع مجازر بالأمس ارتكبت في كل من (حجة والبيضاء وصعدة وتعز) لم يعد من سبيلٍ إلا أن ينطلق الجميع وكل قادرٍ على حمل السلاح للجهاد في سبيل الله ومواجهة هذا العدوان الهمجي وتعزيز الجبهات حتى ننال النصر أعزاء أو نقتل في سبيل الله كرماء بدلاً من أن نقتل في أفراحنا وأتراحنا وتحت ركام بيوتنا.

وأضاف البيان” لا عذر لأي متخلفٍ وقاعدٍ عن الجهاد قادرٍ على حمل السلاح، ولا عذر لأي إنسانٍ يؤمن بالله واليوم الآخر عن النفير والانطلاق للجهاد في سبيل الله بالأموال والأنفس وبذل الغالي والرخيص في سبيل نصرة المستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين ﴿لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً﴾.

من جانبه دعا رئيس الدائرة الحقوقية والقانونية لأنصار الله عبدالوهاب المحبشي، أمس الاثنين، فريق الخبراء الموجود في العاصمة صنعاء بالتحرك الى منطقة الراقة في مديرية بني قيس للتحقيق في جريمة استهداف العدوان لحفل زفاف.

واعتبر عبدالوهاب المحبشي، أن دول العدوان السعودي الأمريكي تهدف إلى القتل لمجرد القتل بحق اليمنيين، مؤكدا أنه ليس هناك أهداف عسكرية في منطقة الجريمة.

دولياً، استنكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، بشدة الغارات الاخيرة التي شنتها الطائرات السعودية على مختلف المدن في اليمن، وخاصة الغارة الوحشية على حفل عرس في محافظة حجة.

وأدان بهرام قاسمي بشدة، الغارات الاخيرة التي شنتها الطائرات السعودية على أهداف مدنية في مختلف مدن اليمن، وخاصة الغارة الوحشية على حفل عرس في محافظة حجة والتي أسفرت عن مقتل واصابة العشرات من المدنيين الأبرياء اليمنيين بمن فيهم العديد من النساء والأطفال.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية، دعم بعض الدول الغربية للسعودية بالسلاح بأنه أمر غير مسؤول، وعدّ الهجمات على المناطق السكنية والأهداف المدنية ومنع وصول المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية الى هذه المناطق لإيصال المساعدات، بأنه انتهاك للأعراف والقواعد الانسانية.

وطلب من منظمة الامم المتحدة والدول المؤثرة في الأزمة اليمنية، ان تبذل جهودها لوقف الغارات والقصف بسرعة، واتخاذ التدابير والاجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المدنيين وأمنهم وخاصة النساء والأطفال.