الوعي نيوز :

أعلن عدد من الأعضاء البارزين في قيادة ما يسمى “الائتلاف السوري المعارض” عن انسحابهم منه، تعبيرا عن رفضهم للخلافات داخله وانحرافه عن أهدافه الأصلية.

حيث قرر كل من جورج صبرا وسهير الأتاسي وخالد خوجة مغادرة قيادة “الائتلاف”، وأوضح صبرا على حسابه في “فيسبوك” أن سبب قرار الاستقالة من منصب رئيس “المجلس الوطني السوري” في “الائتلاف” والانسحاب منه يعود إلى أن هذا التنظيم لم يعد ائتلافا تأسس في عام  2012 ولم يعد يحمل “أمانة الإخلاص لمبادئ الثورة وأهداف الشعب”.

من جانبها، علّقت الأتاسي، على حسابها في “تويتر”، حول انسحابها بالقول إن هذا القرار جاء بسبب خسارة قوى الائتلاف “التحدي الذي فرضه عليها المجتمع الدولي”، مضيفة أنها لم تعد ترى من الممكن العمل ضمنه.

بدوره، أعرب خوجة في بيان له عن تضامنه مع الأتاسي وصبرا في الأسباب التي دفعتهما إلى ترك الائتلاف.

وتزامنت حملة الانسحابات هذه مع اجتماعات يعقدها “الائتلاف” بهدف بحث المستجدات الأخيرة في الملف السوري وانتخاب رئيس وهيئة رئاسية جديدين له.