الوعي نيوز :

شدد السفير الإيراني في دمشق جواد ترك ابادي، على أن ​الحكومة السورية​ هي صاحبة القرار في كيفية سير العملية السياسية والعسكرية في البلاد .

واشار في تصريح صحفي اليوم الاثنين :” ان العدو الصهيوني سوف يبقى عدواً وسنبقى نحن وسورية في ساحة التصدي له  والوقوف ضده، وهدفنا هو استرداد الحقوق والأرض، ونحن وسورية سنبقى معا وليتصور وليتخيل من يشاء ما يشاء”.
ولفت إلى أن الجيش السوري​ وبقيادة الرئيس ​بشار الأسد خطوة بعد خطوة وبكل حكمة ودراية استطاعوا أن يقودوا العمل إلى أطر ما كان أحد يتخيلها فيما مضى، إذا النجاحات تتقدم وتتحقق خطوة بعد خطوة، وتتم بصورة مدروسة بعيداً عن المهاترات والاستفزازات والتصرفات غير الصائبة التي قد يتخذها أي طرف له حضور في الساحة السورية”،
وتابع :”اننا كجمهورية إسلامية سيبقى موقفنا ثابتاً إلى جانب أشقائنا في سورية، ندعم مواقفهم ورغباتهم وإرادتهم، ونعتبرهم هم صاحب الحق الرئيس في تقرير كيفية تسيير العملية السياسية والعملية العسكرية على الأرض السورية، ونرى أنفسنا داعمين لهم وفي صفهم”،  مضيفا ” نحن رديفان للحكومة السورية لإعادة هذا البلد إلى حقيقة ما كان وإلى الوضع الذي يجب أن يكون عليه”