مملكة التطبيع البحرينية

الوعي نيوز ـ سياسة:

وقال بوشناقي، في حديث لموقع “أخبار الخليج” الإخباري البحريني، أمس الأحد، إن “هناك وفداً إسرائيلياً سيحضر هذه الاجتماعات لأنها دولية وبرعاية منظمة اليونسكو، ومملكة البحرين هي مستضيف الاجتماع فقط”.

وأضاف أن “أي دولة في الأمم المتحدة لها الحق بالمشاركة بهذه الاجتماعات”، لافتاً إلى أنه “لم يتحدد عدد أعضائه حتى الآن ولكن هناك وفد سيأتي، وبالمقابل هناك وفد فلسطيني سيشارك أيضاً”.

وأوضح بوشناقي أن اجتماع لجنة التراث العالمي الذي تستضيفه البحرين، يعتبر الثاني من حيث الأهمية بعد المؤتمر العام للمنظمة الدولية، مؤكداً أن عدد المشاركين سيتخطى الـ2000 قادمين من إفريقيا، آسيا، الأمريكيتين، وأوروبا.

ولفت إلى أن هذه الوفود سوف تضم مسؤولين عن التراث الثقافي والطبيعي رفيعي المستوى، وخبراء عالميين بهذا المجال.

يشار إلى أن العلاقات بين البحرين و”إسرائيل” تشهد تطوّراً وصل إلى حدّ التطبيع في مجالات سياسية واقتصادية وثقافية ورياضية، منها مشاركة وفد بحريني بسباق “طواف إيطاليا”، الذي يهدف إلى تبييض صورة الاحتلال.

كما جمعتهما علاقات سرية على مستوى عالٍ في السنوات الأخيرة، والتقى مسؤولين بحرينيين وإسرائيليين عدة مرات بأوروبا، وعلى هامش الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، وفق ما كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية.

وفي فبراير 2018، قال وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال الإسرائيلي أيوب قرا، إنه التقى أميراً بحرينياً يدعى مبارك آل خليفة، في “تل أبيب”، وذلك للمرة الأولى وبشكل علني.

وفي 27 ديسمبر 2016، صدمت قنوات ومواقع إخبارية إسرائيلية العرب والمسلمين؛ عندما بثّت مقطعاً مصوراً يظهر فيه بحرينيون وهم يرقصون إلى جانب حاخامات صهاينة من حركة “أغاد”، على إيقاع أغنية تمسّ عروبة القدس.

وأكد عبد الهادي خلف، الأكاديمي البحريني أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة لوند في السويد، أن التطبيع البحريني مع إسرائيل خرج إلى العلن. وقال خلف في مقالة له مؤخراً إنه بعد إعلان إسرائيل عن شن هجومٍ بالصواريخ على أهداف في سوريا، سارع وزير خارجية البحرين بإعلان تأييده للهجوم باعتباره حقاً مشروعاً.

https://twitter.com/khalidalkhalifa/status/994538265029021696

وأشار الاكاديمي البحريني إلى أن الترحيب الإسرائيلي بموقف البحرين الرسمي لم يتأخر، حيث وصفه وزير الاتصالات الإسرائيلي بأنه “دعم تاريخي.. يعكس وجود تحالف جديد في الشرق الأوسط، وأن إسرائيل جزء مهم من هذ التحالف بفضل “النشاط المبارك” لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.